السبت 24 أغسطس 2019
موقع 24 الإخباري

أردوغان يطلق حملة تشويه ضد الأحزاب الجديدة

اعترف كاتب صحفي معروف بعلاقاته الوثيقة مع كوادر الحزب الحاكم في تركيا والمخابرات التركية، بأن الرئيس رجب طيب أردوغان يستعد لإطلاق حملة تشويه ضد الأحزاب الجديدة التي ستتشكل على أيدي مجموعة من السياسيين المنشقين عن حزبه، حسب ما أوردت صحيفة "زمان" التركية، اليوم الإثنين.

وأفادت تقارير، أن الرئيس أردوغان، خرج في استراحة لأول مرة عقب خسارة حزبه العدالة والتنمية لرئاسة بلدية إسطنبول بفارق 9% لصالح مرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو.

ووصف كاتب صحيفة "حريت" التركية المعارضة، المعروف بقربه لحزب العدالة والتنمية الحاكم، عبد القدير سلفي، هذه الاستراحة بـ"مخيم التغيير"، مفيداً أن أردوغان يستعد للمرحلة الجديدة.

وأشار سلفي، إلى تشكل معادلة جديدة بفعل نتائج الانتخابات وتسارع إجراءات تشكيل حزب سياسي جديد، وترقب تسارع هذه الوتير اعتباراً من أيلول(سبتمبر) القادم، لافتاً إلى أن أردوغان سيخرج للساحات لتعبئة وشحن قاعدة حزب العدالة والتنمية، وبعث رسائل تشوه صورة الأحزاب الجديدة.

حملة دعائية.. ارتهان للغرب
وأضاف أنه من المنتظر أن يهاجم أردوغان الأحزاب الجديدة عبر نقطتين، ألا وهما: أنه سيطلق حملة للدعاية أن هذه الأحزاب أداة لألاعيب عدد من البؤر الأجنبية، كالولايات المتحدة وبريطانيا، وأنها لن تفعل سوى تقسيم الأمة الإسلامية.

والثاني أنه سيزعم أن الذين يؤسسون حزباً جديداً، من أمثال عبد الله غول، وعلي باباجان، وأحمد داود أوغلو، سبق أن تولوا مناصب الرئاسة ورئاسة الوزراء في حكومات العدالة والتنمية، غير أنهم الآن يقومون بخيانة دعواهم ورسالتهم ويطعنونه في ظهره.

وذكر سلفي، أن أردوغان يبذل كل جهوده لعمل "ولادة مبكرة" للأحزاب الجديدة لعرقلتها قبل أن تصبح مشكلة لا يمكن السيطرة عليها، وأن سبتمبر(أيلول) سيشهد تطورات مهمة في هذا الصدد.
T+ T T-