الجمعة 13 ديسمبر 2019
موقع 24 الإخباري

إعلام قطر "الغائب" عن جرائم شقيق تميم

شقيق أمير قطر الشيخ خالد بن حمد آل ثاني (أرشيف)
شقيق أمير قطر الشيخ خالد بن حمد آل ثاني (أرشيف)
تعمدت وسائل الإعلام القطرية الرسمية والخاصة تجاهل وغض الطرف عن جرائم الأخ الأصغر لأمير قطر خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني ومحاولة إجبار حارسه الأمريكي على قتل شخصين، واحتجاز طبيب من كاليفورنيا، رغم أن القضية تتصدر الصحف الأمريكية والعالمية.

وتفاعلت وسائل الإعلام الأمريكية مع اهتمام الرأي العام بما تم نشره حول جرائم متعددة ارتكبها خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني، وهو أخ غير شقيق لأمير قطر، ومتهم حالياً في "قضية فيدرالية" الابتزاز والتحريض على القتل في كاليفورنيا.

عريضة الدعوى
وكشفت صحف أمريكية استهتار خالد بن حمد بحياة الآخرين وقام تلفزيون "N.T.D" الأمريكي، ومقره في نيويورك، بتغطية تناولت ما تضمنته "عريضة الدعوى" إلى المحكمة الفيدرالية، من اتهامات للمدعى ضده خالد بن حمد بمحاولة إجبار حارسه الأمريكي على قتل شخصين، واحتجز طبيب بشكل غير قانوني ورغماً عن إرادته.

ونشر موقع صحيفة "إنرسيتي برس" صوراً من وثائق الدعوى تتضمن الأقوال والاتهامات التي وجهها الادعاء العالم الأمريكي بناءً على أقوال حارس الأمن الشخصي للمتهم خالد بن حمد، ماثيو بيتارد من ولاية فلوريدا، والطبيب الخاص المرافق له، ماثيو أليندي من ولاية كاليفورنيا.

وعمل بيتارد و أليندي لصالح شقيق أمير قطر خالد بن حمد في مدينة بيفرلي هيلز، كما سافرا معه بشكل منتظم إلى قطر ولندن.

وأبرزت صحيفة "ديلي كولر" أن شقيق أمير قطر خالد، طلب من بيتارد قتل شخصين، في سبتمبر (أيلول) ونوفمبر(تشرين الثاني) 2017 في لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا، وأن المدعى ضده (الأمير خالد) برر طلبه من بيتارد بأن رجلاً وامرأة يهددان سمعته الاجتماعية وأمنه الشخصي، إلا أن بيتارد رفض تنفيذ هذه الطلبات غير القانونية.

ونشرت صحيفة "ذا إيبوش تايمز" أنه واستكمالاً بالدعوى قام الأمير خالد شقيق امير قطر خلال الفترة من 7 إلى 10 يوليو (تموز) 2018 تقريباً وحارسه باحتجاز مواطن أمريكي رغماً عنه قسراً في حالتين على الأقل، في أحد المساكن المملوكة للمدعى عليه شخصياً.

صحف بريطانية
صحيفة "ذا تايمز" البريطانية كانت أشارت إلى أنه بناء على طلب الأمير خالد خلال تواجده في الدوحة، تم احتجاز المواطن الأمريكي، داخل قسم شرطة عنيزة في الدوحة، حيث تمكن قائد الحارس الشخصي للأمير ماثيو بيتارد متعاوناً مع السفارة الأمريكية بمساعدته على الرحيل من قطر في أمان.

وأضافت الصحيفة البريطانية نقلاً عن وثائق الدعوى أنه "بمجرد أن علم المير خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني بمساعدة المواطن على الخروج من قطر، ثار وغضب وتوعد رئيسه حرسه بيتارد بدفع الثمن ومهدداً بقتله ودفن جثته في الصحراء، وقتل عائلته".

وبحسب الدعوى، "تم احتجاز بيتارد رغماً عنه، وتم الاستيلاء على ممتلكاته الشخصية والإلكترونية لعزله عن العالم الخارجي". وهدده المير خالد بن حمد شقيق الأمير تميم بمسدس من نوع غلوك 26 أثناء إجباره على التوقيع على عقد عمل جديد "مغاير لما تم التوقيع عليه من قبل".

تهور واستهتار
وقام موقع "بيغ لانوينغ بولتيكس" بالنقل عن صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية وشبكة "إن.بي.سي" الأمريكية، بنشر تفاصيل واقعة أخرى تتسم "بالتهور والاستهتار" بأرواح البشر.

وارتكب الأمير خالد بن حمد جريمة إهانة الولايات المتحدة وصحافي أمريكي في سبتمبر (أيلول) 2015، حيث تم تصوير مقاطع فيديو لخالد، البالغ من العمر 29 عاماً آنذاك، بينما يقود سيارته الفارهة طراز "فيراري" بسرعات جنونية بين إشارات المرور ويقترب من المشاة بشدة وبتهور في بيفرلي هيلز، حيث كان يخوض سباقاً غير مرخص مع سيارة أخرى طراز "بورشة 911 جي تي 3".

ودار حوار بين الصحفي والأمير هدد على إثره الأخير الصحفي الأمريكي بالقتل قائلاً: "يمكن أن أقتلك دون أن تتم محاسبتي". في إشارة واضحة من قبل الأمير خالد إلى صفته العامة والدبلوماسية لتواجده في الولايات المتحدة ما يمنحه "حصانة من الاعتقال".
T+ T T-