الجمعة 20 سبتمبر 2019
موقع 24 الإخباري

استنفار أمني في الأردن بعد تكرر حالات "الخروج عن القانون"

وزير الداخلية الأردني سلامة حماد (أرشيف)
وزير الداخلية الأردني سلامة حماد (أرشيف)
يعقد وزير الداخلية الأردني سلامة حماد ومدراء الأجهزة الأمنية، اجتماعاً الأحد في وزارة الداخلية، لبحث مجريات الأحداث التي شغلت بال المواطنين الأيام القليلة الماضية، وسط اتهامات لجهات خارجية بمحاولة العبث بالأمن الداخلي الأردني، بهدف إحداث الفوضى.

وشهد الأردن خلال الأيام القليلة الماضية، حالات خروج عن القانون باستخدام الأسلحة الفردية ما أدى إلى وفيات وإلحاق إصابات بعدد من الأشخاص.

وسيتناول اجتماع وزير الداخلية، حسبما أفادت مصادر مطلعة لـ24، العديد من الأمور المتعلقة بقيام أشخاص خارجين عن القانون و"بلطجية" بالاعتداء على أصحاب محلات ونواد ليلية خلال عطلة عيد الأضحى.

كما توقعت المصادر أن يستعرض حماد ومدراء الأجهزة الأمنية الوضع الأمني المطمئن في المملكة، وجهود مختلف الأجهزة الأمنية في ضبط الخارجين عن القوانين.

إلى ذلك، تصدر هاشتاق #إغلاق_النوادي_الليلية، مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، عقب الأحداث التي شهدتها المملكة خلال الأيام الماضية.

وطالب ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إغلاق النوادي الليلية التي باتت تضرب بسمعة الأردنيين، في ما اعتبروه مطلباً شعبياً.

وقالت مديرية الأمن العام في بيان اليوم السبت، إن "بعض المغرضين زرع الفتنة والبلبلة في محاولة تشويه دور الأمن العام في المحافظة على الأمن والاستقرار، وخلق حالة من الفوضى".

فيما شدد الوزير الأسبق أحمد مساعدة عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، على "ضرورة أن يكون السلاح فقط في يد قوى الأمن"، مشيراً إلى أن "التطاول عليها مرفوض قطعاً".
T+ T T-