الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
موقع 24 الإخباري

رئيس باراغواي يأمر بإدراج حزب الله وحماس على قائمة الإرهاب

عناصر من ميليشيات حزب الله (أرشيف)
عناصر من ميليشيات حزب الله (أرشيف)
أعلن وزير داخلية باراغواي، خوان إرنيستو فيلامايور، اليوم الإثنين، أن بلاده أدرجت بأمر من الرئيس ماريو عبدو بنيتيز ميليشيا حزب الله اللبنانية، وحركة حماس الفلسطينية، وتنظيمي القاعدة، وداعش، على قائمتها للإرهاب.

وقال فيلامايور في بيان صحافي، وفقاً لموقع صحيفة "إنفوباي" الأرجنتيني، إن "هذا المرسوم يتطلب نشر بروتوكول في مجال الأمن، لا سيما في مجال تمويل أنشطة هذه المنظمات".

تعاون دولي
وجاء في قرار باراغواي، أن حزب الله وحماس "يواصلان القيام بعمليات إرهابية دولية بعضها في الأمريكتين. وفي الوقت نفسه، يشكل داعش والقاعدة، تهديداً خطيراً على أمن المواطنين داخل وخارج مواطنهم".

وأضاف البيان الصادر عن رئاسة الجمهورية في أسانسيون، أن  باراغواي تتعاون بشكل حاسم في الحرب العالمية ضد الإرهاب، من خلال التصديق على العديد من المعاهدات والاتفاقيات الدولية، إضافةً إلى دعمها القوي لدور الأمم المتحدة ومنظمة الدول الأمريكية في مكافحة الإرهاب العالمي والدولي".

تأتي خطوة باراغواي، بعد شهر من إعلان الأرجنتين حزب الله منظمة إرهابية، وتجميد كامل أصولها.

أعمال إجرامية
ووفق ما أوردته صحيفة "إيه بي سي كولور" المحلية، فإن لاستخبارات باراغواي معلومات عن روابط قوية بين حزب الله وجماعة إرهابية في البرازيل، تعمل في المدن الحدودية لباراغواي، لتهريب المخدرات، وسرقة الملكية الفكرية، وغسيل الأموال، لصالح ميليشيات حزب الله.

وذكرت الصحيفة أيضاً أن البرازيل في صدد الانضمام إلى هذه المبادرة، وفقاً لما أوردته وكالة بلومبرغ اليوم الإثنين.

مخاوف البرازيل
وتجادل بلومبرغ حول أن خطوة الاعتراف بحزب الله مجموعة إرهابية، من الممكن أن تعكر صفو علاقات البرازيل مع إيران، المروج الرئيسي للمنظمة المتطرفة التي تستورد المنتجات البرازيلية مقابل 2.5 مليار دولار في السنة، إضافة إلى مخاوف من أن تصبح البلاد هدفاً للإرهاب.

ومع ذلك، خلال حملة والده، أعرب النائب إدواردو بولسونارو، الذي يمكن أن يصبح سفيراً للولايات المتحدة، موقفه ضد حزب الله وحماس.

دعم أمريكي
وبعد هذه الخطوة، وبدعم من الولايات المتحدة، تبدأ دول أمريكا اللاتينية في اتخاذ إجراءات أقوى لمكافحة الإرهاب المتزايد في المنطقة، حيث يقدر حصول حزب الله على حوالي 30 مليون دولار سنوياً من أنشطته في أمريكا اللاتينية.

وبحسب إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية DEA، أنشأ حزب الله شبكة لنقل الكوكايين إلى الولايات المتحدة وأوروبا انطلاقاً من المنطقة.

ولهذه الشبكة أيضاً علاقات تجارية بعصابات المخدرات في أمريكا اللاتينية، خاصة في المكسيك، وكولومبيا، وفنزويلا.

نص الأمر الرئاسي في باراغواي
T+ T T-