الخميس 19 سبتمبر 2019
موقع 24 الإخباري

تركيا تعترف بقصف رتل عسكري تابع لها في سوريا

قالت تركيا إن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب 12 في غارة جوية على رتل عسكري تابع لها في شمال غرب سوريا الإثنين، في الوقت الذي حققت فيه القوات الحكومية السورية تقدماً على مقاتلي المعارضة في مدينة رئيسية.

وقال مصدران من قوات المعارضة الموالية لتركيا والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن الغارات الجوية السورية وقعت بالقرب من الرتل العسكري التركي الذي كان يقترب من الخطوط الأمامية في محافظة إدلب.

وتتمركز قوات تركية في إدلب بمقتضى اتفاقات مع روسيا، أقوى حليف للرئيس السوري بشار الأسد. وتساند أنقرة بعض جماعات المعارضة في شمال غرب سوريا.

ووصفت وسائل الإعلام الرسمية السورية دخول الرتل العسكري التركي سوريا بأنه عمل عدواني، وقالت إنه دخل لمساعدة مقاتلي المعارضة الذين يتصدون لتقدم القوات الحكومية حول مدينة خان شيخون التي تعرضت للقصف بغاز السارين في عام 2017.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصدر بالمعارضة أن القوات الحكومية وحلفاءها دخلوا خان شيخون، وانتزعوا السيطرة على جزء منها فيما تستعر معارك برية ليل الاثنين.

ويهدد تقدم القوات الحكومية السورية نحو المدينة، التي تسيطر عليها المعارضة منذ 2014، بمحاصرة مقاتلي المعارضة وطردهم من الرقعة الوحيدة التي يسيطرون عليها في محافظة حماة المجاورة كما يمكن أن يعرض موقع مراقبة لتركيا هناك للخطر.

وفشلت سلسلة من اتفاقات الهدنة، التي تم التوصل إليها من خلال محادثات روسية تركية، في إنهاء القتال في إدلب حيث يوجد 12 موقعاً عسكرياً تابعاً لأنقرة.

وبعد ثمانية أعوام من الحرب الأهلية، بات شمال غرب سوريا هو المعقل الكبير الأخير لمعارضي الأسد، وتشن القوات الحكومية أحدث هجماتها هناك منذ نهاية أبريل نيسان بمساعدة روسية.

وتقول الأمم المتحدة إن التصعيد أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 500 مدني ونزوح مئات الألوف الذين تقطعت السبل بعدد كبير منهم بالقرب من الحدود مع تركيا.

وتخشى تركيا، التي تستضيف نحو 3.6 مليون لاجئ سوري وتحذر من أنها لا تستطيع استقبال المزيد، من أن يؤدي الهجوم على إدلب إلى تدفق جديد للاجئين.

وقالت وزارة الدفاع التركية إن الرتل العسكري تعرض للهجوم بينما كان في طريقه إلى أحد مواقع المراقبة التابعة لتركيا في شمال غرب سوريا. وأضافت أن الهجوم انتهاك لاتفاقات أنقرة مع موسكو التي تم إخطارها مسبقاً بالرتل.
T+ T T-