الجمعة 20 سبتمبر 2019
موقع 24 الإخباري

السجون التركية تتوسّع...7 صحافيين إضافيين في الاعتقال

دعت لجنة حماية الصحفيين السلطات التركية إلى الإفراج الفوري عن سبعة صحفيين احتجزتهم الشرطة منذ 19 أغسط (آب)، وكذلك جميع الصحفيين المسجونين بسبب عملهم.

تم إلقاء القبض على الخمسة فيما كانت الشرطة تفرق الاحتجاج بقنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه
وفي 19 أغسطس، ألقت الشرطة القبض على زيان كاراهان، رئيسة تحرير اللغة الكردية في وكالة أنباء "مزوبوتاميا" الموالية للأكراد، في منزلها في مدينة ديار بكر جنوب شرق البلاد، وفقًا لتقرير لرئيس عملها.

وفي اليوم التالي، ألقت الشرطة القبض على خمسة صحفيين كانوا يغطون الاحتجاجات ضد معينين سياسيين في ماردين، وفقًا لتقرير صادر عن "ميزوبوتاميا".

وفي 20 أغسطس أيضاً، اعتقلت الشرطة آيزيجول توزرين، كاتبة في صحيفة "إيفرينسيل" اليسارية اليومية في منزلها في اسطنبول، وفقًا لما ذكره صاحب عملها. ولا يزال الصحفيون السبعة قيد الاحتجاز.

السجن الظالم
وقال كارلوس مارتينيز دي لا سيرنا، مدير برنامج لجنة حماية الصحفيين، في نيويورك: "لا تظهر حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان أي إشارة إلى تخفيف حملتها على وسائل الإعلام التركية والسجن الظالم للصحفيين بسبب قيامهم بوظائفهم"، مضيفاً: "يجب إطلاق الصحفيين المعتقلين منذ 19 أغسطس، بالإضافة إلى عشرات الصحفيين الآخرين المحتجزين في السجون التركية بسبب عملهم". وأخبرت السلطات كاراهان أنها احتُجزت بسبب "نشاطاتها الصحفية".

تفريق احتجاج
وعرفت وكالة "ميزوبوتتاميا" الصحفيين الذين قُبض عليهم أثناء الاحتجاج في ماردين بوصفهم مراسلين لها، وهم أحمد كانبال ومحمد شاه أوروتش، ومراسل وكالة أنباء "جين" روجدا آيدين والصحفييتن المستقلتين نورجان يالجين وحليمة بارلاك. وتم إلقاء القبض على الخمسة فيما كانت الشرطة تفرق الاحتجاج بقنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه. وأصيب ثلاثة نواب من الحزب الديمقراطي الشعبي الموالي للأكراد.

لم تقدم الشرطة أي تفسير لاعتقال توزرين، ولم تسمح لمحاميها بزيارتها في الحجز.

وبعثت لجنة حماية الصحفيين برسالة إلكترونية إلى وزارة العدل التركية والمديرية العامة للشرطة للتعليق على الاعتقالات لكنها لم تتلق أي رد على الفور.

تحت المراقبة
وفي 20 أغسطس أيضاً، أفرجت السلطات في مدينة مرسين الجنوبية الشرقية عن مراسل إيزوبيلار إرجن كيلار من سجن ميزوبوتاميا بعد احتجازه منذ 16 أغسطس. وأبقته السلطات تحت المراقبة في انتظار التحقيق في عضويته المزعومة في منظمة غير مشروعة، وهو ما ينكره.

وتعتبر تركيا أسوأ سجان للصحافيين في العالم ، حيث يوجد ما لا يقل عن 68 صحافياً في المعتقلات في بتهم تتعلق مباشرة بعملهم وفق احصاء للجنة حماية الصحفيين لعام 2018.
T+ T T-