الأحد 22 سبتمبر 2019
موقع 24 الإخباري

تاريخ من العلاقات المشتركة ... أبرز الزيارت الرسمية التاريخية بين الإمارات والهند

شهدت العلاقة الإماراتية- الهندية منذ عام 1975 وحتى العام الحالي 2019 العديد من الزيارات المتبادلة التي أسهمت في تعزيز وتوطيد التلاقي بين البلدين.

الزيارة الأولى التي كانت بمثابة ثمرة البداية لآفاق تعاون شامل بين الإمارات والهند كانت عام 1975 حيث زار المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه الهند وشهد توقيع عدد من الاتفاقيات والمبادرات، وبعد عام واحد أي سنة 1976 زار الرئيس الهندي الدكتور فخر الدين علي أحمد دولة الإمارات، وكانت الزيارة الأولى من نوعها على هذا المستوى.

استمرت اللقاءات والمشاورات بين الإمارات والهند فبعد زيارة رئيسة وزراء الهند الراحلة أنديرا غاندي إلى الإمارات عام 1981، توجه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه إلى الهند عام 1992، تلاها زيارة الرئيس الهندي الدكتور آيه بي جاي إلى الدولة 2003 وكان لهذه الزيارة بالغ الأثر في تعزيز العلاقات الثنائية لاسيما المتعلقة بالأيدي العاملة وتوطيد العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

- 2007 ومنذ العام 2007 وحتى 2011 لمم تتوقف الزيارات الرسمية والبعثات الدبلوماسية بين البلدين وجميعها ركزت على توسيع آفاق التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

عام 2010 زار نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، جمهورية الهند، وشهد توقيع اتفاقيات محورية أسهمت في تعزيز العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية.

وشهد العام 2015 الزيارة الأولى لرئيس الوزراء الهندي ناريندار مودي للإمارات، تلاها الزيارة التاريخية لولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى الهند عام 2016.

وفي عام 2017 حل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ضيف الشرف الرئيس في موكب عيد الجمهورية الهندي الـ 68، وزار رئيس الوزراء الهندي، ناريندار مودي عام 2018 الإمارات للمشاركة في فعاليات القمة العالمية للحكومات في دبي.

وفي زيارته الثالثة للإمارات استقبلت العاصمة الإماراتية أبوظبي رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي الذي زار الدولة لتعزيز علاقات الصداقة التاريخية والتعاون الاستراتيجي بين الإمارات والهند ولبحث امجمل القضايا الإقليمية والدولية التي تهم البلدي

T+ T T-