الجمعة 20 سبتمبر 2019
موقع 24 الإخباري

هل من اللباقة ثني المقعد للخلف في رحلة الطيران؟

تعبيرية
تعبيرية
هناك الكثير من القواعد غير المكتوبة للركاب عندما يتعلق الأمر بعالم قواعد السلوك داخل الطائرة.

وفي الوقت الذي يتفق معظم الركاب على أغلب السلوكيات التي لا تحكمها القوانين، مثل الخروج من المقعد عندما يكون الراكب الجالس عند الممر نائماً، أو مغادرة الطائرة بشكل منتظم، إلا أن هناك قضية تبقى مثاراً للجدل، وهي فتح المقعد للخلف خلال الرحلة.

ما هي القاعدة غير المكتوبة في مثل هذه الحالة؟

يحتاج الركاب في رحلات الطيران الطويلة أكثر من غيرهم إلى الحصول على قسط من الراحة، ويضطرون في كثير من الأحيان إلى فتح المقعد لينحني إلى الخلف، لكن هذا الأمر يمكن أن يسبب إزعاجاً للراكب في الخلف، ولكن الأمر يكون مقبولاً إلى حد ما، إلا إذا بالغ أحد الركاب في فتح المقعد لوقت طويل.



الأمر يختلف في الرحلات القصيرة، حيث يعتبر ثني المقعد للخلف سلوكاً أنانياً، خاصة إذا كان الجلوس في المقعد بوضعية مستقيمة، لا يسبب الشعور بالتعب، نظراً لأن مدة الرحلة لا تتجاوز ساعات قليلة.

الأمر يتعلق أيضاً بالتوقيت، فمن غير المنطقي أن تقوم بثني المقعد أثناء تقديم وجبة الطعام على الطائرة، حيث يصبح من الصعب على الراكب في الخلف أن يتناول وجبة طعامه.

وفي جميع الأحوال، إذا كنت ترغب بثني المقعد والحصول على قسط من الراحة، من اللباقة الحصول على إذن الراكب في الخلف، أو إعلامه على الأقل بأنك ستفعل ذلك، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.


T+ T T-