الجمعة 20 سبتمبر 2019
موقع 24 الإخباري

ميلانيا ترامب وبريجيت ماكرون.. رسالة للعالم عبر أناقتهما

ترامب وماكرون مع زوجتيهما في قمة السبع (ديلي ميل)
ترامب وماكرون مع زوجتيهما في قمة السبع (ديلي ميل)
أثارت السيدة الأمريكية الأولى ميلانيا ترامب وزوجة الرئيس الفرنسي بريجيت ماكرون اهتمام الصحافة العالمية خلال حضورهما قمة مجموعة السبع.

ميلانيا ترامب ظهرت وهي ترتدي ثوباً بلون يميل إلى الأصفر مع زهرة كبيرة على جانبه من الأسفل، ويعتقد البعض أن السيدة الأمريكية أرادت من خلال ارتداء هذا الثوب، أن تكون ظاهرة بوضوح لعدسات الكاميرات من بعيد، وكانت رسالتها واضحة وضوح الشمس وبلونها.

الفستان من تصميم كلفين كلاين، وبارتدائه، حاولت ميلانيا أن تدافع عن علامة تجارية أمريكية كانت تحظى بحظوة كبيرة، لكن نجمها آخذ في الأفول، وبدا واضحاً أنها تخاطب العالم لشراء المنتجات الأمريكية.



وفي الوقت نفسه، فإن ثقتها بنفسها التي دفعتها لارتداء الألوان الصاخبة، مع هذا النعل الوردي الذي يوحي للجميع بأن لديها الكثير من المال، يتناغم مع إدراكها بأن زوجها يتحكم بسفن حربية أكثر من أي شخص آخر على هذا الكوكب.

وعلى الطرف الآخر، تملك بريجيت ماكرون أيضاً رسالة لا تقل أهمية ترسلها إلى العالم بالنيابة عن فرنسا، ففي سن 66، لا تزال تملك جسد ورشاقة لاعبة جمباز أولمبية.



أما وجه بريجيت المسمر، فيحمل رسالة أخرى مفادها: هذا ما سنبدو عليه جميعاً، إذا نجح ترامب في شراء غرينلاند، وتسبب بذوبان المزيد من الغطاء الجليدي في القطب الشمالي.

ويتساءل البعض عن الزي شبه الرسمي الذي ظهرت به السيدة ماكرون، فهل هي على وشك الترشح لمنصب ما في فرنسا؟

عند المساء بدلت المرأتان ملابسهما، كما تفعل المرشحات للقب ملكة الجمال، حيث ظهرت ماكرون مرتدية فستاناً يرتفع قليلاً عن الركبة، ويقول البعض مازحاً إن هذا التحول ربما يشير إلى إمكانية تراجع زوجها فيما يتعلق بصفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.



أما فستان ميلانيا من غوتشي فيذكرنا بالمفروشات والستائر الأوروبية، دون أن يحمل رسالة واضحة، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.



T+ T T-