الجمعة 20 سبتمبر 2019
موقع 24 الإخباري

"ناقة صالحة" للكاتب الكويتي سعود السنعوسي..قريباً عن الدار العربية للعلوم

تصدر قريباً، عن الدار العربية للعلوم، رواية "ناقة صالحة" للكاتب الكويتي سعود السنعوسى.

وجاء في عرض مقدمة الرواية بحسب الدار: "لن يفلتَ صالح أبداً من انتقام النَّاقةِ لو أنها رأت فعلَهُ بصغيرِها، وحمداً لله أنني سبقته قبل أن يفعل.. للإبِل طباعٌ صعبة مثلَ حياتِنا، وفيَّةٌ إن أحبَّت، ولكنها مزاجية، وتغور الإساءة في قلبِها ولا تُسامِح من يسيء إليها، وصالح خير من يعرف ذلك.. فلأحدِ أسلافِنا قصةٌ متوارثة، حين أساءَ لبعيرِه صعب المراس، أثقلَ عليه وآذاه في مأكلِه ومَشربِه بعدما شاخ.. تربَّصَ له البعيرُ في أحد أسفارِه معه وحيداً بعيداً مقطوعاً عن القبيلة، وطارده حتى هربَ جدُّنا الأكبر إلى رأس تلٍّ عالٍ في الصَّحراء.. ظلَّ يُراقبُ البعيرَ الهائج في الأسفل يتحرَّى لحظة هدأتِه أو غيابه بعد طول انتظار.. أضناهُ العَطَشُ في التَّلِّ الصَّخري، وقرَّرَ النُّزولَ في اليوم الرَّابع.. وافاه البعيرُ في الأسفلِ.. عضَّه في كتِفِه وبرَكَ فوقه يهرسه".

وسعود السنعوسي كاتب وروائي كويتي، وهو عضو رابطة الأدباء في الكويت وجمعية الصحفيين الكويتيين.
فاز عام 2013 بالجائزة العالمية للرواية العربية في دورتها السادسة عن روايته "ساق البامبو" التي حصدت جائزة الدولة التشجيعية في دولة الكويت عام 2012، وهي رواية تتناول موضوع العمالة الأجنبية في دول الخليج، وقد اختيرت من بين 133 رواية مقدمة لنيل الجائزة، وكتب السنعوسي في عدد من الصحف والمجلات الكويتية والخليجية، وانضم في عام 2018 لأسرة كتاب مجلة زهرة الخليج ينشر فيها مقالًا أسبوعياً.

ونشر قصة "البونساي والرجل العجوز" التي حصلت على المركز الأول في مسابقة القصص القصيرة التي تجريها مجلة العربي الكويتية بالتعاون مع إذاعة بي بي سي العربية، وأصدر روايته الأولى سجين المرايا عام 2010 وفازت بجائزة ليلى العثمان لإبداع الشباب في القصة والرواية في دورتها الرابعة، كما أصدر رواية "فئران أمي حصة" التي تتناول موضوع الطائفية في الكويت وقد مُنعت الرواية لاحقاً من قِبَل الجهاز الرقابي في بلد الكاتب.

وتُرجمَت بعض أعماله إلى الإنجليزية والإيطالية والفارسية والتركية والصينية والكورية والرومانية والكردية والمقدونية والفلبينية.

T+ T T-