الإثنين 16 سبتمبر 2019
موقع 24 الإخباري

صحف عربية: تعاظم المعارك حول طرابلس مع معركة طوفان الكرامة

خرجت مؤسسة النفط الليبية عن الحياد السياسي الذي كانت تتمتع به مع خفض إمداداتها للجيش الليبي الذي يحقق انتصارات جيدة في المعارك المندلعة في البلاد.

ووفقاً لصحف عربية صادرة اليوم السبت، تتواصل انتصارات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، وسط تأكيدات بعمل كتائب وعناصر الجيش جدياً للحفاظ على المكاسب العسكرية والاستراتيجية التي تم تحقيقها خلال الفترة الأخيرة.

مؤسسة النفط
أشارت صحيفة "العرب" اللندنية، إلى أن مؤسسة النفط الليبية انخرطت في الصراع القائم بين الجيش والميليشيات المسيطرة على العاصمة طرابلس بعدما خفضت إمدادات الكيروسين إلى المنطقة الشرقية في محاولة لتقييد سلاح الجو، في خطوة تمثل بعداً استراتيجياً واضحاً خاصة مع سيطرة طائرات الجيش الليبي بقيادة المشر خليفة حفتر على الأجواء الليبية.

ولا يستبعد مراقبون، وفقاً لرؤية الصحيفة، أن يتخذ الجيش رد فعل على الخطوة التي اتخذتها مؤسسة النفط ما من شأنه التأثير على إنتاج النفط. ونبهت الصحيفة إلى أن الموقف الذي اتخذته المؤسسة سيؤدي إلى تحولها إلى طرف في الخلاف القائم في ليبيا، وهو ما تبين من خلال التصريحات الأخيرة التي أدلى بها المشير حفتر حول وقف الصادرات النفطية من المناطق التي يسيطر عليها. وحذر التقرير من أن "ذلك قد يعمق بحكم الأمر الواقع، الانقسام بين الشرق والغرب وقد يكون تمهيداً للتقسيم الفعلي".

اللواء التاسع
نبهت صحيفة "الاتحاد" الإمارتية خلال حوار مع قائد اللواء التاسع مشاة التابع للجيش الليبي العميد عبدالوهاب المقري إلى أهمية هذا اللواء الذي يعتبر أحد أقوى الألوية العسكرية في صفوف الجيش الليبي. وأشارت إلى انضمام الكثير من العسكريين المحنكين في صفوفه، حيث يمتلكون خبرة بدروب ضواحي العاصمة طرابلس.

وأوضح المقري للصحيفة، أن استهداف ميليشيات الوفاق لمدينة ترهونة لن يثني اللواء التاسع مشاة عن دعم معركة تحرير طرابلس، موضحاً أن معركة طوفان الكرامة هي معركة الجيش المؤمن بالنصر. وقال إن ليبيا في حالة حرب وكل شيء متوقع، مشدداً على أن اللواء التاسع مشاة لن يتراجع "قيد أنملة" عن الأهداف التي يسيطر عليها، مضيفاً: "الجيش الليبي بقيادة المشير حفتر سينتصر ونحن جزء من الجيش".

معركة طرابلس
كشفت مصادر عسكرية، عن وصول تعزيزات إلى محاور قتال الجيش الليبي، ضمن العمليات العسكرية للبدء في عملية الدخول للعاصمة طرابلس.

وأوضحت المصادر العسكرية، وفقاً لموقع "218" الإخباري أن التعزيزات التي وصلت للجيش الوطني الليبي، تأتي بعد دراسة الطبيعة الميدانية في طرابلس، ومواقع المجموعات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق، أعدتها القيادة العامة للجيش، لمرحلة بعد الدخول للعاصمة.

وأكدت المصادر، أن التعزيزات الكبيرة التي وصلت لقوات الجيش القريبة من قلب العاصمة، من شأنها أن تُقلل الاشتباكات المسلحة، التي تعتمدها المجموعات المسلحة في حربها بين الأزقة وشوارع طرابلس، بعد دخول الجيش، وِفق ما تم الإعداد لهُ للتعامل مع المراحل المقبلة وإنهاء وجود أي مجموعات مسلحة. وأشارت المصادر العسكرية، أن التحركات القادمة للجيش، ستنطلق رسمياً وستعلن الدخول إلى قلب العاصمة.
T+ T T-