الأحد 17 نوفمبر 2019
موقع 24 الإخباري

واشنطن ترصد 5 ملايين للقبض على قادة حراس الدين في سوريا

قادة تنظيم "حراس الدين" السوري المطلوبين أمريكياً (تويتر)
قادة تنظيم "حراس الدين" السوري المطلوبين أمريكياً (تويتر)
أعلنت ​وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الخميس،​ تخصي مكافأة تصل إلى 5 ملايين دولار لكل من يدلي بمعلومات تؤدي إلى تحديد هوية أو موقع 3 من كبار قادة "حرّاس الدين" السورية، هم فاروق السوري، وأبو عبد الكريم المصري، وسامي العريدي.

وقال حساب مكتب مكافحة الإرهاب التابع للوزارة، في سلسلة تغريدات على تويتر، إن "التهديدات الإرهابية اليوم معقدة ومتقلبة، ونواجه مشهداً متغيراً باستمرار من الجماعات الإرهابية".

وأضاف "مع مرور الوقت، تكيف تنظيم القاعدة مع ضغطنا لمكافحة الإرهاب، وتطور ما كان في السابق مجموعة تدار مركزياً مقرها جنوب آسيا إلى شبكة أكثر تحديداً من الشركات التابعة في جميع أنحاء العالم".

وتابع "يجب ألا نخطئ في ندرة هجمات تنظيم القاعدة على الغرب أخيراً، تقلصت إلى حد كبير نواة القيادة العليا للمجموعة، ولكن شبكاتها الإقليمية تزداد خطورة".

وأشار إلى أن تنظيم القاعدة في سوريا، يخطط لشن هجمات ضد مصالح الولايات المتحدة، انطلاقاً من محافظة إدلب، التي تحولت إلى معقل لجماعات قادرة على تنسيق أنشطة إرهابية والتخطيط لهجمات في المنطقة، وفي جميع أنحاء العالم.

وذكر المكتب أن إيران لا تزال توفر الملاذ لمقاتلي تنظيم القاعدة على أراضيها، ويسمح لهم النظام  بنقل الأموال والمقاتلين بين جنوب آسيا وسوريا، موضحاً أن هذ الأمر "غير مقبول".

وأوضح أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ملتزمة بضمان ألا ينفذ تنظيم القاعدة مرة أخرى هجوماً على الولايات المتحدة على غرار هجمات 11 سبتمبر(أيلول).

وقال المكتب الأمريكي: "المال، شريان الحياة لتنظيم القاعدة، والاستخدام العدواني للعقوبات هو أحد أهم الأسلحة في ترسانتنا، وفي هذا الأسبوع، أدرجنا حراس الدين، الجماعة التابعة للتنظيم التي ظهرت بسوريا في 2018، وزعيمها فاروق السوري، إلى قائمة الإرهاب".

يشار إلى أن تنظيم "حراس الدين" الموالي لتنظيم القاعدة، نشأ في أواخر فبراير(شباط) 2018 بعد استقطاب أعضاء من بقايا هيئة تحرير الشام، النصرة سابقاً، ويتخذ من إدلب السورية معقلاً وقاعدة لنشاطاته.
T+ T T-