الثلاثاء 15 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

لهيب ثورة السودان.. أذكته رسومات الغرافيتي

كانت الرسومات تنتشر على الجدران المشيدة من القرميد وعلى واجهات المنازل، وتحت الكباري بل في الطرقات لتصور مشاهد وتطورات الثورة في السودان، فيمكنك أن ترى على الجدران وجوها يغطى الطلاء الأحمر أفواهها، وشعارات تطالب بالحرية.

وقام فنانو الغرافيتي بالخرطوم بدور مهم في إذكاء حركة الاحتجاج التي استمرت لفترة طويلة، وأسفرت في النهاية عن التوصل إلى اتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي والمعارضة المدنية في السودان في أغسطس (آب) الماضي لإنهاء الأزمة، وكان لأعمالهم الفنية تأثير مستمر في دعم الاحتجاجات الشعبية، بما فيها الاعتصام الذي استمر في العاصمة طيلة أسابيع .

وقام الفنانون بتوثيق مسار حركة الاحتجاج وإذكائها، وإبداع صور شاهدها الناس في مختلف أنحاء العالم.

ويقول الفنان جلال يوسف "الثورة هي مجموعة من الصور، وبدون الصور ليست هناك ثورة".

وبدأت المظاهرات في ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي احتجاجاً على حكم الرئيس السوداني عمر البشير، الذي حكم البلاد طوال 30 عاماً بقبضة حديدية، وأخمد البشير كل صوت للمعارضة ولجم نشاط المجتمع المدني، وقام بسجن وتعذيب المعارضين وأحياناً قتلهم.

وقام الجيش السوداني بعزل البشير في أبريل (نيسان) الماضي تحت ضغط الاحتجاجات الشعبية، غير أن السودانيين واصلوا التظاهر في الشوارع مطالبين بتنصيب حكومة مدنية، حتى بعد أن قتلت قوات الأمن أكثر من 100 متظاهر في محاولة من هذه القوات لفض اعتصام بالخرطوم في يونيو (حزيران) الماضي.

وأبدعت الفنانة التشكيلية السودانية، آلاء ساتر، أول لوحة جدارية لها قبل يوم واحد من الإطاحة بالبشير، وكانت هذه اللوحة أول عمل فني لها يعرض أمام الجماهير في ساحة عامة، واختارت آلاء مساحة من جدار بالقرب من الميدان المركزي الذي يجلس بداخله المعتصمون.

امرأة في ثياب بيضاء
وفي هذه اللوحة الجدارية استخدمت آلاء الأسلوب الكرتوني في رسم امرأة في ثياب بيضاء وهي تلوح بذراعها المرفوعة باتجاه الفضاء، وهذا العمل الفني اقتبسته من صورة المحتجة السودانية الشهيرة آلاء صلاح، وهي تقف فوق سقف سيارة مرددة هتافات ثورية، وهي الصورة التي انتشرت بشكل سريع للغاية على مواقع التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم، وكتبت آلاء ساتر كلمات بجوار اللوحة الجدارية التي رسمتها تقول "أيتها النساء، واصلن العزم والتصميم ، هذه هي ثورتكن".

وتتذكر آلاء ساتر هذه الفترة قائلة "نحن الفنانون لدينا الكثير لنقوله"، وكانت أعمالها الفنية التي تنشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تعالج قبل اندلاع الاحتجاجات القضايا السياسية والاجتماعية في بلدها، وهي ترى أن "الفن الثوري يجب أن يكون مكانه الشارع"، وتقول "أعمالي الفنية لا تنتمي لي أو لمن يتابعوني على موقع إنستجرام، ولكنها تنتمي للناس".

شكل للمقاومة
وخلال فترة حكم البشير كان الفن يمثل شكلاً للمقاومة، وكان من المستحيل عرض الأعمال الفنية في الأماكن العامة على الجمهور، "خاصة إذا ما كانت تحمل بأي شكل من الأشكال انتقادات للحكومة" على حد قول ساتر، وأخيراً سمحت المظاهرات للفنانين بالتعبير عن آرائهم.

بينما يقول الفنان جلال يوسف "إنني أفضل أن أرسم على أن احتج، فهذا ما أستطيع أن أقدمه".

ورسم يوسف الذي يبلغ من العمر 33 عاماً عدة لوحات جدارية في منطقة الاعتصام، وتظهر معظم هذه الأعمال شخوصاً نحيلة منهكة، ترتدي في الغالب الملابس السودانية التقليدية، مع وجود خطوط حمراء تغطي أفواهها كرمز للرقابة والقمع.

"الصرخة"
ورسم يوسف واحدة من أكبر لوحاته الجدارية تحت كوبري وهي تشبه لوحة "الصرخة" التي أبدعها الفنان النرويجي الشهير إدفارد مونك عام 1893، وتصور "الصرخة " شخصية معذبة تصرخ على جسر وتحت سماء حمراء دموية ويصفها النقاد بأنها أيقونة الفن الحديث، أما لوحة يوسف فتصور وجوها مطولة الشكل بأفواه فاغرة وبأياد تغطي آذانها، وهو يعتقد أن الفنانين هم مرآة للمجتمع، ويرى أن "الفن هو صوت الشعب".

إخفاء
وعندما داهمت قوات الأمن بعنف الاعتصام لفضه في الساعات الأولى من صباح يوم الثالث من يونيو الماضي، قامت أيضاً بتغطية وإخفاء اللوحات الجدارية، وفي غضون بضعة أيام أصبحت جميع الجدران في الشوارع التي شهدت الاعتصام بيضاء وخالية، ولم تظهر عليها سوى ومضات قليلة من ألوان الرسومات.

وفي هذا الصدد تقول آلاء ساتر "إنهم يعلمون أن الفن يمكنه أن يحرض المواطنين على الثورة، إنهم يريدون أن يدعوا بأن الاعتصام لم يحدث على الإطلاق، كما لو أن الثورة لم تقع".

وتوصل المجلس العسكري الانتقالي في السودان والمعارضة المدنية أخيراً إلى اتفاق، حول تشكيل حكومة انتقالية تحكم البلاد إلى حين إجراء الانتخابات بعد ثلاثة أعوام، ولكن هل يعني هذا الاتفاق أن الفنانين ألقوا بفرش الرسم جانبا؟، ويجيب كل من جلال يوسف وآلاء ساتر بالنفي القاطع، فكثير من المطالب الجماهيرية لم يتم تلبيتها بعد، كما أنه لم يتم تقديم من تسببوا في سقوط ضحايا للعدالة، ولا تزال الحكومة تبدو عازمة على إسكات أصوات المعارضين، على حد قولهما.

ووجهت جماعات المعارضة الانتقادات لقيادات المجلس العسكري بمواصلة طلاء الجداريات في الخرطوم بغرض طمسها.

وتقول ساتر إنه لا يزال هناك الكثير الذي يتطلب النضال من أجله خاصة بالنسبة للنساء، وتضيف "إننا لا نقاوم فقط نظاما سياسيا، ولكن أيضاً نظاماً مجتمعيا كان مضادا لنا على الدوام نحن معشر النساء ".

ويضيف يوسف "من يدري، ربما تحدث ثورة ثانية ".
T+ T T-