الثلاثاء 15 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

دورتموند يتحدى برشلونة في قمة "المعنويات"

بعد انتصار ساحق ومهم لكل منهما في البطولة المحلية، سيخوض بروسيا دورتموند الألماني وبرشلونة الإسباني مباراتهما سوياً غداً الثلاثاء في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بمعنويات مرتفعة ورغبة هائلة في تقديم بداية قوية في البطولة الأوروبية.

ويلتقي الفريقان للمرة الأولى في دوري الأبطال الأوروبي لكنها ستكون المواجهة الأوروبية الثانية بينهما حيث التقيا من قبل في السوبر الأوروبي عام 1997.

ويفتتح الفريقان مسيرتهما في دوري الأبطال للموسم الجديد بمباراتهما غدا في المجموعة السادسة.

وسحق دورتموند فريق باير ليفركوزن برباعية نظيفة أمس الأول السبت في الدوري الألماني (بوندسليغا)، فيما حقق برشلونة فوزاً كبيراً 5-2 على فالنسيا بالدوري الإسباني في اليوم ذاته أيضاً.

ومع حفاظ دورتموند على نظافة شباكه في مباراة ليفركوزن ارتفعت معنويات الفريق بشكل كبير قبل مواجهة الهجوم القوي لبرشلونة والذي هز شباك فالنسيا بخمسة أهداف وكان من الممكن أن تتزايد.

وقال لاعب وسط دورتموند، توماس ديلاني: "كانت بروفة جيدة. أمام برشلونة، لن تكون الكرة بحوزتنا أيضا لفترات طويلة.. من المهم أن نحتفظ بنظافة الشباك. فزنا بنحو 99 من المباريات على ملعبنا عندما احتفظنا بنظافة الشباك".

كما قال المدرب المتحفظ دائماً لوسيان فافر المدير الفني لدورتموند: "من الجيد دائماً أن تحقق الفوز. وأيضاً في مثل هذه المباراة التي سنواجه فيها برشلونة الفائز باللقب الأوروبي خمس مرات سابقة".

وعاد دورتموند إلى المسار الصحيح بعد الهزيمة المفاجئة 1-3 من يونيون برلين الصاعد لدوري الدرجة الأولى هذا الموسم، علماً أن هذه الهزيمة أظهرت للفريق بعض نقاط الضعف سواء في الدفاع أو في الهجوم.

ويتمتع دورتموند بخط هجوم قوي يقوده الإسباني الدولي باكو ألكاسير الذي هز الشباك في جميع المباريات الثمانية التي خاضها هذا الموسم مع ناديه ومنتخب بلاده. كما يضم خط الهجوم الإنجليزي الشاب جادون سانشو والألمانيين الدوليين ماركو ريوس ووجوليان براند.

واستعاد دورتموند المدافع الدولي ماتس هوملز، من فريق بايرن ميونخ ليعزز خط الدفاع كما نال الدنماركي ديلاني إشادة بالغة على أدائه في خط الوسط خلال مباراة ليفركوزن

ويحتاج دورتموند بالتأكيد في مباراة الغد أمام برشلونة إلى مزيد من التوازن بين صلابة الدفاع والهجمات المرتدة السريعة التي يجيدها وذلك على الرغم من غياب الأرجنتيني الشهير ليونيل ميسي عن هجوم برشلونة في مباراة الغد بسبب عدم استكمال برنامجه التأهيلي بعد الإصابة التي عانى منها الفريق في الفترة الماضية.

ولم يكن الفوز الكبير على فالنسيا 5-2 هو المكسب الوحيد لبرشلونة في المباراة أمس الأول بل كان الأداء الرائع للاعب الناشئ أنسو فاتي الذي سجل هدفاً وصنع آخر لزميله الهولندي فرنكي دي يونغ من مكاسب عدة تحققت في هذه المباراة.

وكان دورتموند التقى برشلونة في السوبر الأوروبي عام 1997 حيث تعادلا في دورتموند 1-1 وفاز برشلونة بمجموع المباراتين 3-1 بعد الفوز 2-0 على ملعبه.

والشيء الجيد بالنسبة لدورتموند في مباراة الغد هو أنه سيحصل على بعض المساحات الخالية للعب فيها لاسيما وأن برشلونة لا يدافع بعشرة لاعبين.
T+ T T-