الثلاثاء 22 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

إذا لم يتزحزح أحد...إسرائيل ذاهبة إلى انتخابات ثالثة

من اليمين، غانتز وليبرمان ونتانياهو.(أرشيف)
من اليمين، غانتز وليبرمان ونتانياهو.(أرشيف)
فشل رئيس الوزراء الإسرائيلي ينيامين نتانياهو مرتين في الفوز بالغالبية. فقد أخذ إسرائيل إلى انتخابات ثانية غير مسبوقة، وكانت النتيجة ليلة الثلاثاء أن ائتلافه فقد خمسة مقاعد إضافية. هذا يعني أن حزبه، الليكود، هو الآن ثاني أكبر حزب في الكنيست.

ومع ذلك، يقول الكاتب أنشيل بفيفر في صحيفة "تايمز" البريطانية إن نتانياهو، الذي أطلق عليه لقب "الساحر"، يتمسك برئاسة الوزراء، بمواجهة معارضة منقسمة لا تتمتع بأرضية مشتركة واسعة. ولا يملك منافسه، بيني غانتز، زعيم أكبر حزب حالياً، أزرق-أبيض، تحالفاً لتشكيل الحكومة واستبدال نتانياهو.

رجل دولة
وحتى الآن، لا يزال نتانياهو في منصبه، حيث يرسم مساراً غير محتمل للبقاء. وبمجرد أن اتضحت هزيمته أنه في صناديق الاقتراع ، كانت خطته تعتمد على صورته كرجل دولة إسرائيل النهائي الذي لا غنى عنه.

في خطابه ليلة الانتخابات، تحدث عن "منعطف تاريخي" التي وجدت إسرائيل نفسها فيها، في إشارة إلى "صفقة القرن" المقبلة للرئيس ترامب، والتي تعد بحل النزاع بين إسرائيل والأراضي المحتلة. وبالطبع، هناك إيران. ولعب نتانياهو على مشاعر غانتز بالمسؤولية الوطنية. وقال إن الجنرال السابق لا يستطيع الإصرار على أن تغير إسرائيل زعيمها في هذا المنعطف الحرج.

إشارات من واشنطن
في هذه الأثناء، تلقى نتانياهو على ما يبدو إشارات من واشنطن مفادها أن ترامب لم يعد مهتمًا بالتعامل معه، وعلى الأقل ليس قبل معرفة الزعيم الحقيقي في إسرائيل.

وكان مقرراً أن يجتمع نتانياهو وترامب في الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل لمناقشة اتفاق دفاعي بين إسرائيل والولايات المتحدة. وفجأة، ألغى نتانياهو رحلته إلى نيويورك، وهي تضحية كبيرة من خطيب يحب عرض قدراته في الأمم المتحدة. وقال ترامب أمس للصحفيين إنه لم يتصل بعد بنتانياهو ، وإن "علاقتنا مع إسرائيل" ، لا مع أي رئيس وزراء محدد.

النضال من أجل البقاء
ويضيف يفيفر أنه بعد أن عاد نتانياهو إلى أرض الواقع، عليه الآن الكفاح من أجل البقاء دون مساعدة خارجية. وهو يملك اثنين من الأصول الرئيسية. الأول هو تحالف الأحزاب اليمينية والدينية التي لا تزال موالية له، حتى لو لم تكن تشكل الأغلبية. والثاني هو تجربته الغنية في المناورة السياسية.

وهو دها غانتز للانضمام إلى "حكومة وحدة وطنية واسعة" معه. لكنه لم يفعل ذلك إلا بعد التأكد من أن حزبه وحلفاءه ما زالوا وراءه. وبمساعدتهم، يعتقد أنه قادر على إجبار غانتز على التحالف، وحتى قبول رئاسته للوزراء. في المقابل، لا يحظى غانتز بمثل هذا الولاء من أحزاب المعارضة الأخرى.

انتخابات ثالثة
لكن غانتز ملتزم بتعهد عام بعدم رص صفوفه مع رئيس وزراء يواجه تهماً جنائية - وهو ما إذا التزم بتعهده الانتخابي يستبعد نتنياهو الذي سيواجه جلسة استماع تمهيدية في 2 أكتوبر (تشرين الأول).

وخلص بفيفر إلى أن نتانياهو أيعتقد أن غانتز سيستسلم أو سيجد بعض المنشقين في المعارضة لتوفير الغالبية التي يحتاجها. ومع ذلك ، فإن غانتز متأكد من أن منافسه سوف يفهم في النهاية أن وقته قد انتهى، أو أن الليكود سيطلب من الرحيل. خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، يمكنهما مواجهة بعضهما البعض، لكن إذا لم يتزحزح أحد قبل نفاد الوقت الذي ينص عليه القانون لتشكيل الحكومة، فقد تواجه إسرائيل انتخابات ثالثة.
T+ T T-