الأحد 20 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

الأمير هاري وقرينته ميغان يحتفلان بـ"يوم التراث" في جنوب إفريقيا

الأمير هاري وميغان ماركل مع طفلين في مدرسة  بجنوب أفريقيا  (أ ب)
الأمير هاري وميغان ماركل مع طفلين في مدرسة بجنوب أفريقيا (أ ب)
يقضي الأمير البريطاني هاري، وزوجته ميغان ماركل، اليوم الثلاثاء في مدينة كيب تاون، وسيزوران في ثاني أيام رحلتهما إلى جنوب أفريقيا التي تستغرق عشرة أيام، مشاريع توعوية خاصة بالأطفال، ومواقع تاريخية.

ومن المقرر أن تكون المحطة الأولى للأمير وقرينته في إطار "يوم التراث" بجنوب إفريقيا، شاطئ مونوابيسي، الذي يقع بالقرب من بلدة خايليتشا الفقيرة والتي تشتهر بالعنف، أين يتعلم الأطفال ركوب الأمواج في نوع من العلاج.

ثم سيزوران "ذا لانش بوكس فاند"، وهي منظمة غير ربحية تقدم وجبات يومية لأطفال المدارس من الايتام والمعرضين للخطر في جنوب إفريقيا.

وتعتبر المنظمة مستفيدة من التبرعات المقدمة للاحتفال بميلاد نجل هاري وميغان، الأمير أرتشي البالغ من العمر 4 أشهر، والذي لم يظهر بعد مع والديه أثناء تجولهما في البلدة.

ومن المقرر أن يتحول الزوجان الملكيان بعد ظهر اليوم، إلى بو كاب، أحد المواقع الخاضعة لحماية التراث في جنوب إفريقيا، عند سفح سيغنال هيل، بالقرب من جبل تيبل ماونتين، والذي كان موطناً لأجيال ممن يطلق عليهم شعب كيب مالاي، الذين كانوا عبيداً جلبوا إلى البلاد من ماليزيا، وإندونيسيا.

ويشار إلى أن "يوم التراث" يوم عطلة وطنية في 24 من سبتمبر (أيلول) من كل عام، ويهدف إلى الاحتفال وتعزيز فهم الثقافات التي لا حصر لها، والتي تشكل المجتمع في جنوب أفريقيا.

وبعد ثلاثة أيام قضاها الأمير وقرينته في كيب تاون، ستبقى ميغان في المدينة، وسيسافر هاري في جولة تشمل دول بوتسوانا، وأنغولا ومالاوي، أين يعتزم غرس أشجار في محمية طبيعية، وزيارة منشآت لعلاج مرضى الإيدز، منها مؤسسات زارتها والدته الأميرة الراحلة ديانا.

T+ T T-