الأحد 20 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

القضاء البرازيلي ينفي تهمة الابتزاز عن عارضة الأزياء في قضية نيمار

رفضت إحدى محاكم ساو باولو، الاتهام الذي وجهته النيابة لعارضة الأزياء ناجيلا تريندادي بالبلاغ الكاذب وابتزاز نجم باريس سان جيرمان الفرنسي، البرازيلي نيمار دا سيلفا، باتهامه باغتصابها، وذلك حسبما كشفت وسائل إعلام محلية الأحد.

واتخذت المحكمة رقم 31 جنايات ساو باولو القرار، الذي اطلع عليه موقع (UO) الإخباري، القرار، إلا أنها أبقت اتهامها بالاحتيال ضد عارضة الأزياء التي تدعي أنها تعرضت للاغتصاب على يد النجم البرازيلي في مايو (أيار) الماضي داخل أحد فنادق باريس.

وسيكون أمام الوزارة العامة (النيابة) التقدم بطعن ضد قرار المحكمة، بينما تمتلك تريندادي وزوجها السابق، إستيفنز ألفيس، مهلة 10 أيام لتقديم دفاع مكتوب ضد اتهامهما بالاحتيال.

وكانت شرطة ولاية ساو باولو المدنية قد قدمت اتهاما رسميا بداية هذا الشهر أمام القضاء ضد تريندادي، بالبلاغ الكاذب بعد اتهامها لنيمار دا سيلفا باغتصابها.

وفي الطلب المرسل إلى القضاء البرازيلي بعد شهر من غلق القضية بعدم توجيه أي اتهام لنجم "السيليساو" لعدم وجود أدلة كافية، زعمت الشرطة المدنية أن هناك أدلة تؤكد تقديم عارضة الأزياء ببلاغ كاذب، وأنها حاولت التشهير بعائلة اللاعب، ولهذا طالبت بمحاكمتها.

اتهمت الشرطية المسؤولة عن القضية، مونيكي ليما، بارتكاب جرائم التشهير والاحتيال والابتزاز، وذلك بعد انتهاء اثنين من التحقيقات الجارية منذ اتهام صاحب الـ27 بتهمة الاغتصاب.

وتم فتح أحد هذه التحقيقات بناء على طلب والد نيمار الذي أكد أنه تعرض لمحاولة ابتزاز من جانب أحد محامو تريندادي، حيث عرض عليه التوصل لاتفاق مالي مقابل عدم اتهام موكلته للاعب.

وفي نفس القضية، وجهت الشرطة المدنية لزوج عارضة الأزياء السابق، إستيفنز ألفيس، تهم الاحتيال ونشر مواد ذات محتوى إباحي، حيث أنه وفقاً للتحقيقات فإن ألفيس سلَم بعض الصور الحميمية لزوجته السابقة إلى أحد الصحافيين من أجل نشرها عبر الإنترنت.

يذكر أنه تم غلق القضية ضد نيمار في 8 أغسطس (آب) الماضي، وذلك بعض أن أكدت الفحوصات التي أجراها المعهد الطبي القانوني عدم وجود أي آثار لاعتداء جنسي على السيدة.
T+ T T-