الخميس 17 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

خليجي يخسر صديق العمر بسبب لوحة مركبة برقم مميز

صورة تعبيرية (أرشيف)
صورة تعبيرية (أرشيف)
خسر شاب خليجي صديق طفولته، بعدما ظن أنه أهل لحمل الأمانة، وجدير بثقته، لكنه باع صداقتهما طمعاً ب600 ألف درهم هي ثمن لوحة سيارة برقم ثلاثي مميز.

وتعود تفاصيل القضية وفقاً للمحامي الإماراتي علي الخاجه، إلى أن موكله (المدعي) أقام دعوى ضد صديق طفولته والشركة التي يملكها مطالباً بإعادة لوحة سيارة برقم ثلاثي مميز كان قد اشتراها ووثق ملكيتها أمام الجهات المختصة في إمارة أبوظبي، واضطر للتنازل عنها لصديقه على سبيل الأمانة، إذ إنه قرر بيع سيارته ولم يكن لديه سيارة أخرى ينقل اللوحة لها، فسلمها لصديقه إلى حين شرائه سيارة جديدة ونقلها.

4 سنوات نزاع
وأشار الخاجه إلى أن صديق الطفولة غدر بصديقه، ولم يرد الأمانة له بعد شرائه سيارة جديدة، وإلحاحه عليه بإعادة اللوحة له، وتهربه منه، ما دفع بالأخير إلى اللجوء للقضاء لإنصافه ممن باع صداقة سنوات من أجل لوحة السيارة التي تحمل رقماً ثلاثياً مميزاً تقدر قيمته بـ600 ألف درهم، إلى جانب رفضه إعادتها له على مدار 4 سنوات بشتى الطرق.

رفض أداء اليمين
ولفت إلى أن المدعى عليه تهرب كذلك من حضور جلسات المحكمة، ولم ينفذ المدعى عليه الحكم التمهيدي بأداء اليمين الحاسمة بأنه "المالك الحقيقي للرقم المميز واللوحة الخاصة به وأنه لم يستلم هذا الرقم على سبيل الأمانة لحين شراء المدعي سيارة جديدة ولم يتعهد بردها له مرة أخرى"، ما دفع بالمدعي لرفع قضية أخرى أمام محكمة أبوظبي الابتدائية.

الحكم النهائي
وأضاف المحامي علي الخاجه أن محكمة أبوظبي الابتدائية أصدرت حكمها البات والنهائي بإلزام المدعى عليه، بأن يرد الرقم الثلاثي المميز ولوحة المركبة الخاصة به للمدعي، ومخاطبة إدارة المرور والترخيص لنقل ملكية اللوحة باسم المدعي مع إلزامهما بالرسوم والمصاريف.
T+ T T-