الأحد 20 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

لوحات باستيل مذهلة للحظات الإناث من إبداع إسباني

تعد الإناث تحديداً، بأعمارهن وأعراقهن المختلفة، مصدر إلهام للفنان الإسباني المخضرم، فيسينتي روميرو ريدوندو، وله مجموعة أيقونية من لوحات الباستيل، يستكشف فيها لحظات بسيطة وأخاذة في الوقت عينه في عالم "هن".

ويميل ريدوندو غالباً لتصوير الإناث في بيئات طبيعية وهادئة ودافئة، وتمتاز لحاته بنعومة يتناغم وضربات خفيفة وتمازج الضوء والظل، في تقنياته المذهلة في الطلاء، بطابع شعري خاص.

وحصل الفنان فيسينتي روميرو ريدوندو (63 عاماً)، على درجة البكالوريوس في النحت من كلية الفنون الجميلة في سان فرناندو بمدريد، واستقر في كوستا برافا في 1987 واشتهر في منطقته باستوديوه المضيء والهادئ الذي يعكس أسلوبه الدقيق، حسب مدونة "هيدرلي الفنية".

وفيما يلي بعض من مختارات لوحات ريدوندو:

















T+ T T-