الأحد 20 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

سجون الأكراد بلا حراسة...مخاوف من فرار آلاف الدواعش

أعادت القوات الكردية التي تحرس المخيمات السورية أين تحتجز الآلاف من المشتبه في انتمائهم لداعش، انتشارها، بعد قرار الرئيس الأمريكي ترامب المفاجئ، بسحب القوات الأمريكية من المنطقة.

عرضت "تايمز" لقطات فيديو لمحاولة فرار سجناء من داعش في أكبر سجن في المنطقة
وأفادت صحيفة "تايمز" البريطانية بأن قوات سوريا الديمقراطية، الحليف الرئيسي للغرب ضد داعش، ألغت مهمات الوحدات التي تؤمن السجون والمعسكرات في شمال شرق سوريا، والتي تضم ما يصل إلى 100 ألف من أعضاء داعش وزوجاتهم، بمن فيهم عشرات البريطانيين، لإرسال المقاتلين إلى الحدود للمواجهة هجوم تركي.

 فرار
وقالت الصحيفة إن هذه الخطوة تنذر بفرار من السجون المكتظة فعلياً والتي تعاني من قلة عدد الموظفين، وتؤكد أن إعلان ترامب الذي فاجأ حلفاء الولايات المتحدة والجمهوريين في واشنطن على حد سواء، يهدد بإعادة إشعال فتيل حرب سوريا المستمرة منذ ثمانية أعوام. 

وبدأت المدفعية التركية الثلاثاء استهداف مواقع في بلدة رأس العين الحدودية. ولفتت الصحيفة إلى أن ترامب بدأ يتراجع بعد انتقادات الجمهوريين لتخليه عن الأكراد السوريين وتعريضهم لهجوم القوات التركية التي احتشدت على الحدود. وقال: "لم نتخل بأي حال من الأحوال عن الأكراد، وهم مميزون، ومقاتلون رائعون"، وسيستمرون في الحصول على الأموال والأسلحة الأمريكية.

وفي المقابل، حاول الرئيس الأمريكي أيضاً تدعيم العلاقات مع تركيا بعد تهديده يوم الاثنين بـ"محو" اقتصاد البلاد إذا فعل أردوغان أي شيء "خارجاً عن الحدود"، قائلاً، إن "علاقة الولايات المتحدة بتركيا، شريك الناتو والشريك التجاري، كانت جيدة جدًا".

صدى في المنطقة
وكان لإعلان ترامب سحب القوات الأمريكية من سوريا، والسماح لأردوغان بغزو الشمال الشرقي ومواجهة "الإرهاب"، صداه في أنحاء المنطقة. وقال نائب الرئيس التركي فؤاد أوكتاي إن أنقرة، ستُحدد "طريقنا" و "تضع حدودنا الخاصة".

وقال اللواء مظلوم كوباني عبدي قائد قوات سوريا الديمقراطية التي يسيطر عليها الأكراد، إن حراسة سجون داعش أصبحت "ثانوية" لمقاتليه الذين ترك كثيرون منهم أسراً في بلدات حدودية على الخط الأمامي للهجوم التركي.

وقال اللواء مظلوم في حديث لشبكة "إن بي سي"، إنه يشعر "بخيبة أمل" من قرار ترامب وكان يفكر في تحالف مع نظام الأسد للدفاع عن المنطقة.

النظام السوري

ودعا فيصل المقداد، نائب وزير الخارجية السوري، الأكراد إلى الانضمام إلى دمشق، قائلاً إن "الوطن يرحب بجميع أبنائه" والنظام "سيدافع عن جميع الأراضي السورية ولن يقبل أي احتلال".

ويقول الجيش التركي إنه استكمل الاستعدادات للهجوم على المواقع الكردية على طول حدوده شرق نهر الفرات.

وفي الأسبوع الماضي، عرضت "تايمز" لقطات فيديو لمحاولة سجناء من داعش الفرار من أكبر سجن في المنطقة. واضطر الحراس إلى الانسحاب من الجناح قبل استعادة السيطرة عليه.

واندلعت أعمال شغب في مخيم الهول، أين يُحتجز أكثر من 70 ألف من زوجات وأطفال داعش المشتبه فيهم. 
T+ T T-