الأحد 20 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

أبوظبي: اختتام فعاليات المؤتمر الخليجي للتراث والتاريخ الشفهي

اختتمت اليوم فعاليات المؤتمر الخليجي السابع للتراث والتاريخ الشفهي الذي نظمته دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي على مدى يومين، تحت عنوان "زايـد والتسامح: ثقافة مجتمع ونهج قيادة"، احتفاءً بعام التسامح، وذلك في منارة السعديات بأبوظبي.

وشهد اليوم الثاني تقديم عدة أوراق عمل بالإضافة إلى ورش عمل فنية متخصصة لطلبة المدارس حول قيمة التسامح نظمتها إدارتي التراث المعنوي والتعليم في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي.

وقدم نائب رئيس اتحاد الأكاديميين والعلماء العرب، الدكتور عائض محمد الزهراني، ورقة بعنوان "الملامح الحضارية للتسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة"، استعرض فيها جذور التسامح الديني والتعايش الحضاري في دولة الإمارات وآفاقه التي أضحت مصدر إلهام للعالم بما تحتويه من مبادرات وما تشمله من جهود حثيثة تبذلها قيادتها الرشيدة لبث خطاب الحكمة والاعتدال في دولة ترسخت فيها تشريعات التسامح وقوانين العدالة وممارسات التعايش الحضاري.

من جانبه تناول رئيس قسم البريد والوثائق، المديرية العامة للتربية والتعليم، محافظة جنوب الشرقية في سلطنة عمان، دكتور ناصر بن سعيد العتيقي، في ورقته بعنوان "ملامح من سياسة التسامح في السياسة الخارجية للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان".

وقال العتيقي في ورقته ان مبادئ التسامح في سياسة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ،طيب الله ثراه، الخارجية تتضح من خلال المبادئ التي اتسمت بها السياسة الخارجية لدولة الإمارات ، حيث تعددت هذه المبادئ واتصفت بالتسامح على المستويات المحلية والعالمية.

من جانبه قال المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية محمد حاجي الخوري، في ورقة عمل بعنوان "زايد والتسامح: الفكر والممارسة " "عادة لا تذكر الإمارات دون ذكر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، القائد المتسامح الذي استطاع أن يجمع ويبني الدولة وينهض بها، وتمكن في سنوات قليلة من الإرتقاء والنهوض بالوطن، ونحرص على ان نكون امتداداً لزايد وأن نحافظ على إرثه الذي تركه لنا، وأن نسير على نهجه ونتبع خطاه في الخير والتسامح والعطاء الإنساني الذي أصبح سمة من سمات أبناء الدولة، ولن ندخر جهداً في السير قدماً نحو تحقيق الريادة عالمياً ولا سيما في مجال التسامح والتعايش الإنساني لتكون الإمارات كما أرادها زايد".
T+ T T-