الخميس 17 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

اليوم العالمي للبدانة: هكذا تهدد السُّمنة صحتك

التعديلات الغذائية تساعد على خفض الوزن (تعبيرية)
التعديلات الغذائية تساعد على خفض الوزن (تعبيرية)
بدأت فاعلية اليوم العالمي للبدانة في 11 أكتوبر عام 2015، وتهدف إلى إيجاد حلول لخفض معدلات السُّمنة المتزايدة حول العالم. وترتبط البدانة بتزايد خطر أمراض مزمنة مثل: السكري والقلب وارتفاع الضغط والكولسترول. وقد اعتبرت منظمة الصحة العالمية البدانة وباءاً بعدما تأكد انتشارها المتزايد بين الأطفال. وتستهدف حملة اليوم العالمي للبدانة لعام 2019 تيمة "عالم ضد البدانة" سواء عن طريق نشر الوعي، أو اتخاذ الإجراءات العلاجية.

النساء أكثر عرضة للبدانة من الرجال، ومن المتوقع أن يبلغ عدد من لديهم وزن زائد أو بدانة 2.7 بليون إنسان بحلول 2025
وعلى الرغم من أن البدانة هي حالة مفرطة من زيادة الوزن، إلا أن تقارير منظمة الصحة العالمية تفيد بأن 2.8 مليون إنسان يتوفون سنوياً بسبب كل من الوزن الزائد والبدانة.

وتؤثر البدانة سلباً على الكبد والبنكرياس والقلب والعظام، وينتج عنها خلل في توازن الهرمونات.

والنساء أكثر عرضة للبدانة من الرجال، وتتوقع إحصاءات منظمة الصحة العالمية بأن يبلغ عدد من لديهم وزن زائد أو بدانة 2.7 بليون إنسان بحلول عام 2025.

ويتطلّب خفض الوزن الحد من أكل الأطعمة والمخبوزات الجاهزة، واللحوم المصنّعة، والدهون الحيوانية، وزيادة أكل الحبوب الكاملة، والبقول، والخضروات، والفاكهة غير الغنية بالسكر، مع ممارسة النشاط البدني، وعدم الجلوس طوال النهار.
T+ T T-