الأحد 17 نوفمبر 2019
موقع 24 الإخباري

المخابرات الألمانية تحذر من عودة الدواعش بعد الغزو التركي لسوريا

رئيس الاستخبارات الألمانية الداخلية توماس هالدنفانغ (أرشيف)
رئيس الاستخبارات الألمانية الداخلية توماس هالدنفانغ (أرشيف)
قل رئيس الهيئة الاتحادية لحماية الدستور الاستخبارات الداخلية الألمانية، إنه يرى أن مؤسسته تواجه تحديات خاصة في ظل وجود تيارات يمينية، وفي ظل النزاع القائم في شمال سوريا.

وقال توماس هالدنفانغ لمجلة "شبيغل" الألمانية في عددها الصادر غداً السبت: "جناح" حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المعارض، المصنف من قبل هيئة حماية الدستور "حالة اشتباه" في نطاق التطرف اليميني، يواصل الانسياق نحو التطرف، وأكد قائلاً: "الجناح يصير دائماً أكثر تطرفاً".

وفي الوقت ذاته حذر هالدنفانغ من مواجهة خطر بسبب أتباع تنظيم داعش الذين يحتمل أن يعودوا إلى ألمانيا، بعد انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من سوريا، وقال، بالنظر إلى العملية العسكرية التركية التي بدأت في شمال سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية في 9 أكتوبر(تشرين الأول) الجاري، إن "النزاع في شمال سوريا يمكن أن يؤدي إلى إطلاق سراح مقاتلي داعش أجانب من السجون وعودتهم إلى أوروبا، دون أن يلاحظ أحد في أسوء الأحوال".

وحسب المجلة الألمانية، لم يعد هالدنفانغ بأي شيء ضد بورن هوكه، الممثل الأبرز للجناح اليميني المتطرف بحزب البديل، في ظل اقتراب الانتخابات المحلية في ولاية تورينغن، شرق ألمانيا، أين يوجد هوكه.

أما عن أندرياس كالبيتس، رئيس حزب البديل في ولاية براندنبورغ، واتصالاته مع يمينيين متطرفين، فقال رئيس الاستخبارات الداخلية بألمانيا: "ليس واضحاً لي، أنه نأى بنفسه عن ماضيه".

ويشار إلى أن كالبيتس شارك في الماضي في فعاليات يمينية متطرفة أكثر من مرة.

T+ T T-