الأربعاء 13 نوفمبر 2019
موقع 24 الإخباري

الحريري يُهدد شركاءه: "72 ساعة.. وإلا"

رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري (أرشيف)
رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري (أرشيف)
أمهل رئيس وزراء لبنان سعد الحريري، "شركاءه في الحكومة" 72 ساعة للتوقف عن تعطيل الإصلاحات، وإلا فإنه سيتبنى نهجاً مختلفاً، لكن دون الاستقالة.

واعتبر رئيس الحكومة سعد الحريري، أن "الدين العام أصبح كبيراً جداً، ولا يمكننا الاستمرار هكذا"، لافتاً إلى أن "لبنان يمر بوضع صعب غير مسبوق في تاريخه".

ونقلت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية، عن الحريري، اليوم الجمعة، بعد موجة من الإحتجاجات طالبت باستقالته، وإسقاط حكومته "منذ أكثر من 3 سنوات كنت أحاول إيجاد حلول، وقلت لكل شركائنا إن لبنان يواجه ظروفاً خارج إرادته، فهو يواجه عجزاً كبيراً بسبب الديون، ونفقات الكهرباء، وسلسلة الرتب، والرواتب، والهدر"، مؤكداً أن الحل الحقيقي هو زيادة مداخيل البلد عبر إعادة النمو للاقتصاد.

وأضاف الحريري، أن أطرافاً أخرى في الحكومة، لم يسمها، عرقلت مراراً جهوده للمضي في الإصلاحات.

وقال إن "الإصلاحات التي نريدها لا تعني زيادة الضرائب، بل تعديل القوانين القديمة التي تجاوزها التاريخ، وطلبت من أصدقاء لبنان الدوليين المساعدة بتمويل الإصلاحات، ولم يطرح شركاؤنا أي حل آخر".

وأكد الحريري "عند الوصول لخطوة خفض العجز المالي، واجهنا اعتراضات، وعرقلة وتصفية حسابات داخلية وخارجية"، معتبراً أن الحديث عن مخططات خارجية ضد استقرار لبنان، لا ينفي مشروعية وجع الناس وغضبهم".

وتابع "ذهبت للتسوية السياسية حتى نتفادى الصراع السياسي في البلاد، ومنذ شهور كنت أنتظر شركاءنا في الوطن والحكومة للمضي في الحل الإصلاحي الذي اخترناه، ولكن ما يجري من حراك شعبي جعلني أنظر إلى الأمور من منطلق آخر".

وختم الحريري، بالقول: "أُمهل السياسيين 72 ساعة وإلا سيكون لي حديث آخر".
T+ T T-