الأربعاء 13 نوفمبر 2019
موقع 24 الإخباري

هروب 2300 شخص إلى العراق من سوريا

أكراد هاربون من الغزو التركي لشمال سوريا (أ ف ب)
أكراد هاربون من الغزو التركي لشمال سوريا (أ ف ب)
أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، أن أكثر من 2300 شخص، غالبيتهم من النساء والأطفال، فروا من المعارك الدائرة في شمال شرق سوريا، وعبروا الحدود إلى العراق، في الأيام الأخيرة.

وقال المتحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أندريه ماهيسيتش، إن المنظمة "تستقبل لليوم الرابع على التوالي مئات اللاجئين الذين يعبرون إلى العراق من شمال شرق سوريا".

وأعلن في بادئ الأمر، "نقل أكثر من 1600 لاجئ سوري من المناطق الحدودية إلى مخيم بردرش للاجئين"، على بعد 150 كيلومتراً إلى الشرق من الحدود السورية العراقية، قبل أن يؤكد تسجيل عبور 734 شخصاً إضافياً للحدود ليلاً.

وقال إن "اللاجئين في غالبيتهم أتوا من قرى ذات غالبية كردية في شمال سوريا بما فيها كوباني عين العرب، وعمودا، والقامشلي، وقرى مجاورة".

وقال ماهيسيتش، إن المخيم "جُهز لاستقبال الوافدين الجدد الهاربين من المعارك في شمال سوريا".

وتفيد تقديرات الأمم المتحدة بأن نحو 166 ألف شخص اضطروا لترك منازلهم منذ أن شنت تركيا هجومها الأخير في 9 أكتوبر (تشرين الأول) الجاري.

لكن تقديرات المرصد السوري لحقوق الإنسان أعلى بكثير، وتُشير إلى نزوح أكثر من 300 ألف مدني، في إحدى أكبر عمليات النزوح منذ اندلاع الحرب في سوريا في 2011.

ويقول المرصد، إن "ما يقارب 500 شخص قتلوا، بينهم مدنيون، غالبيتهم في الجانب الكردي".

وقال ماهيسيتش، إن اللاجئين الواصلين إلى العراق أبلغوا المفوضية العليا للاجئين، بأن "الوصول إلى الحدود هرباً من القصف والمعارك استغرق منهم أياماً".


T+ T T-