الأحد 17 نوفمبر 2019
موقع 24 الإخباري

ترامب يتفق مع رئيس المكسيك على إجراء لوقف تدفق الأسلحة

الرئيس الأمريكي ترامب ونظيره المكسيكي أوبرادور (أرشيف)
الرئيس الأمريكي ترامب ونظيره المكسيكي أوبرادور (أرشيف)
قال وزير خارجية المكسيك مارسيلو إبرارد أمس السبت، إن الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور ونظيره الأمريكي دونالد ترامب اتفقا على اتخاذ إجراء سريع لوقف تدفق الأسلحة بطريق غير قانوني من الولايات المتحدة إلى المكسيك حيث اندلعت معارك عنيفة بسبب المخدرات.

وأضاف للصحافيين إن "لوبيز أوبرادور اقترح على ترامب خلال اتصال هاتفي أن يستخدم البلدان التكنولوجيا لإغلاق الحدود، وتجميد تجارة السلاح التي تودي بحياة الناس في المكسيك".

وتابع "رد ترامب بأنه يعتقد أن استخدام التكنولوجيا لتنفيذ ذلك فكرة جيدة"، موضحاً أن الفكرة تتمثل في تركيب أجهزة ليزر متقدمة وأشعة إكس وبوابات للكشف عن المعادن، تكون حتى قادرة على كشف المنتجات الكيماوية على كل المعابر الحدودية.

وأشار إلى أن هذه الإجراءات لن توقف تدفق الأسلحة غير الشرعية إلى المكسيك فحسب، بل أيضاً ستحد من وصول المخدرات إلى الولايات المتحدة، وهناك اقتراح آخر مطروح يتمثل في زيادة عدد مسؤولي المخابرات المكسيكيين في الولايات المتحدة.

واتفق الرئيسان على أن يجتمع مسؤولون أمريكيون ومكسيكيون في الأيام القليلة المقبلة، لمناقشة الاختيارات والإعلان عن إجراءات لتجميد واردات الأسلحة غير القانونية إلى المكسيك وكذلك من خلال المعابر الحدودية الأمريكية، ولم يصدر حتى الآن تعليق من السلطات الأمريكية.

وحاصر مسلحون من عصابات المخدرات قوات الأمن في مدينة كولياكان بشمال غرب المكسيك يوم الخميس الماضي، وأجبروها على الإفراج عن أوفيديو جوزمان نجل زعيمهم المسجون بعد أن اعتقل لفترة وجيزة مما تسبب في اندلاع معارك بالأسلحة النارية واقتحام سجن في أعمال عنف صدمت البلاد.

وزادت الفوضى التي شهدتها كولياكان، وهي معقل منذ فترة طويلة لعصابة سينالوا التي يتزعمها خواكين جوزمان، من الضغط على الرئيس لوبيز أوبرادور الذي تولى السلطة في ديسمبر(كانون الأول) العام الماضي، متعهداً بعودة الهدوء للبلاد المنهكة من عنف العصابات وجرائم اختفاء الأفراد وحوادث إطلاق النار منذ أكثر من عقد.
T+ T T-