السبت 23 نوفمبر 2019
موقع 24 الإخباري

المرصد: دواعش غيروا أسماءهم ليقاتلوا بجانب فصائل موالية لتركيا

عناصر من "فرقة الحمزات" الموالية لتركيا (المرصد السوري)
عناصر من "فرقة الحمزات" الموالية لتركيا (المرصد السوري)
أفاد تقرير للمرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، عن وجود عناصر من تنظيم داعش المتشدد في صفوف مجموعات سورية مسلحة، تشارك إلى جانب القوات التركية في قتال الجماعات الكردية شمالي سوريا.

وقال المرصد إنه "حصل على معلومات تفيد أن عدداً من العناصر التي تقاتل في صفوف الجيش الوطني السوري المدعوم من تركيا، كانوا سابقاً ضمن صفوف تنظيم داعش"، مضيفاً أن المقاتلين غيروا أسمائهم وانتقلوا إلى القتال في صفوف الجيش الوطني"، ومن بين هؤلاء شخص، شخص يدعى "ب.غ.غ" والملقب بـ"أبي أسامة الشامي".

وأضاف، أن "الرجل ولد في دمشق عام 1993 وانضم إلى جبهة النصرة في 2012 في غوطة دمشق، ثم بايع تنظيم داعش في 2014 وقاتل في صفوفه في غوطة دمشق وريف السويداء".

ونقل المرصد عن مصادر وصفها بالموثوقة قولها إن "أبي أسامة الشامي" انتقل "عام 2016 إلى مجال الأمن الخارجي تابعاً لولاية دمشق، ثم خرج إلى إدلب في عام 2017 وحصل على دورة عسكرية في تركيا".

وأضافت المصادر، أنه "بعد الانتهاء من الدورة، عاد، باسمه الآخر (ب.غ.ع)، ليقاتل في صفوف الفصائل الموالية لتركيا ضمن عملية غصن الزيتون التي شنتها القوات التركية والفصائل الموالية لها على "عفرين في يناير (كانون الثاني) 2018".

وأكدت المصادر، أن الرجل "موجود حالياً في تل أبيض، حيث يعمل ضمن القوات الخاصة في فصيل فرقة الحمزات الموالية لتركيا ضمن عملية نبع السلام".

ويذكر أن تركيا شنت، مطلع أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، عملية عسكرية في شمال سوريا، استهدفت قوات سوريا الديمقراطية، وعمودها الفقري وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة امتداداً لحزب العمال الكردستاني.

وأضاف المرصد أن "أبي أسامة الشامي" كان "أحد قيادات تنظيم داعش، قبل أن يتم تغيير اسمه وإعادة توظيفه ضمن الجيش الوطني السوري".

T+ T T-