السبت 7 ديسمبر 2019
موقع 24 الإخباري

أدلة على جرائم حرب ارتكبتها ميليشيات تركيا

قافلة لمقاتلين تدعمهم تركيا خلف لية عسكرية مردعة في سوريا.(أرشيف)
قافلة لمقاتلين تدعمهم تركيا خلف لية عسكرية مردعة في سوريا.(أرشيف)
نسبت صحيفة "وول ستريت جورنال" إلى مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين أن قادة عسكريين شاهدوا لقطات لطائرات مسيرة بدا أنها تظهر مسلحين عرباً مدعومين من الأتراك يستهدفون المدنيين خلال هجومهم على المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا، في اعتداءات أبلغ عنها العسكريون الأمريكيون لقادتهم على أنها جرائم حرب محتملة.

إدارة ترامب كانت على علم "بواحدة من الحالات الواضحة لسجناء مكبلي الأيدي أطلق النار عليهم" من قبل القوات المدعومة من تركيا
وأدرجت شرائط فيديو عن حادثين في تقرير داخلي وضعه مسؤولو وزارة الخارجية الأمريكية، مبينين مخاوف بشأن أربع حالات موثوقة لارتكاب جرائم حرب مفترضة على أيدي القوات المدعومة من تركيا.

دليل مباشر
وتوفر أشرطة الفيديو التي لم يكشف عنها سابقًا، ما اعتبره بعض المسؤولين الأمريكيين دليلاً مباشراً على ارتكاب جرائم حرب على أيدي قوات مدعومة من تركيا، وهي عضو في حلف شمال الأطلسي. ولكن البعض قال إن مقاطع الفيديو غير حاسمة.

وأصبحت تلك اللقطات الآن نقطة محورية لنقاش أوسع نطاقًا داخل إدارة ترامب حول كيفية معالجة المخاوف المتزايدة للمسؤولين الأمريكيين من أن المقاتلين المدعومين من تركيا قد يرتكبون المزيد من جرائم الحرب إذا لم تفعل الولايات المتحدة المزيد لوقفهم.

 أردوغان في البيت الأبيض
ومن المتوقع أن تثار جرائم الحرب المحتملة وغيرها من القضايا المتعلقة بتوغل تركيا، خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للبيت الأبيض الأربعاء. وكان أردوغان تعهد التحقيق في تقارير جرائم الحرب، لكن بعض المسؤولين الأمريكيين يقولون إنهم يشكون في أن تركيا ستأخذ القضية على محمل الجد.

وقال أردوغان للصحفيين في مؤتمر صحفي في اسطنبول في 18 أكتوبر (تشرين الأول) عندما سئل عن جرائم حرب مزعومة في سوريا إن "أولئك الذين يرتكبون مثل هذه الفظائع لا يختلفون عن أعضاء تنظيم داعش"، مضيفًا أن الجيش "سيعالج الأمر".

تركيا لم تفتح تحقيقاً
وعندما سئل مسؤول تركي عن التحقيق الذي أجرته تركيا في جرائم الحرب المزعومة، أجاب أنه لا يعرف أنه تم فتح أي تحقيق.

وقال مسؤولون أتراك إن العديد من المسؤولين الأمريكيين عبروا عن قلقهم إزاء جرائم الحرب المزعومة، إلا أنهم لم يقدموا أية لقطات لطائرات بدون طيار ولا ذكروا وجودها.

والأحد، أبلغ روبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي للرئيس ترامب، إلى برنامج "واجه الأمة" الذي تبثه شبكة "سي بي إس" إن الإدارة لديها مخاوف يتعين على أنقرة أخذها على محمل الجد. وقال إن "الولايات المتحدة لن تؤيد ذلك، وقد أوضحنا هذا الموقف تمامًا للأتراك".

سجناء مكبلو الأيدي
قال بعض العسكريين الأمريكيين الذين شاهدوا لقطات الطائرات المسيرة إن الفيديوات، إضافة إلى تقارير عسكرية داخلية أولية، أثارت مخاوف شديدة بشأن جرائم حرب، وفقًا لعدد من المسؤولين العسكريين الأمريكيين.

وقال مسؤول أميركي إن إدارة ترامب كانت على علم "بواحدة من الحالات الواضحة لسجناء مكبلي الأيدي أطلق النار عليهم" من قبل القوات المدعومة من تركيا وعشرات الادعاءات الأخرى التي أبلغت عنها القوات الكردية وعمال الإغاثة المحليون.
T+ T T-