الجمعة 6 ديسمبر 2019
موقع 24 الإخباري

كيف وصلت إسرائيل إلى غرفة أبو العطا في منزله بغزة

طائرة إسرائيلية دون طيار من طراز كوادكوبتر (أرشيف)
طائرة إسرائيلية دون طيار من طراز كوادكوبتر (أرشيف)
كشفت حركة الجهاد الإسلامي في غزة، ملابسات اغتيال إسرائيل للقيادي البارز فيها بهاء أبوالعطا، أمس الثلاثاء، وكيفية وصول إسرائيل إلى غرفة نومه واغتياله عن بُعد في منزله بحي الشجاعية شرق غزة.

وحسب مصادر لموقع "i24news" كشف التحقيق، أن طائرة صغيرة من طراز "كواد كابتر"، حلّقت 3 مرات فوق منزل بهاء أبوالعطا وصورت المنزل بدقة، في غياب أبوالعطا، وذلك بعد يوم واحد من إطلاق الصواريخ من غزة يوم الجمعة الماضي على بلدة سديروت الإسرائيلية قرب الحدود مع غزة، ثم عادت الأحد والاثنين للتحليق مرتين في الليل.

وأشارت المصادر إلى أن طائرات مماثلة، حلّقت بشكل مباشر فوق منازل 3 قيادات ميدانية من سرايا القدس في شمال قطاع غزة، يعملون بشكل مباشر مع أبوالعطا. 

وتشير التحقيقات في اغتيال أبوالعطا، إلى أن طائرة "كواد كابتر" حلقت قبل اغتياله بدقائق فوق منزله، ثم اقتربت من شرفة غرفته، والتقطت صورته.

وكانت الطائرة محملة بقنابل، انفجرت فور دخو ابوالعطا الغرفة وفق ما كشفت الكاميرات المثبتة عليها، وبعد أقل من دقيقة من تفجير الطائرة، أطلقت طائرة حربية صاروخين بشكل مباشر على الغرفة، ما أدى إلى تدميرها بالكامل، وفقاً للموقع.

ونوّهت المصادر، إلى أن أبوالعطا دخل منزله قبل نصف ساعة من اغتياله، وكانت طائرات استطلاع ترصد المنزل رغم أنه لا يتردد عليه كثيراً بسبب الملاحقة الإسرائيلية.

وذكر الموقع، أن إسرائيل، تعتمد في الآونة الأخيرة بشكل متزايد على طائرات "كواد كابتر" في عملياتها الاستخباراتية،  لرصد وتصوير مواقع وأهداف فلسطينية في غزة، ونجحت في وضع أجهزة تجسس صغيرة في عدة مناطق بغزة، منها سيارات قياديين ميدانيين من حماس والجهاد، وضبط أمن الفصائل بعضها حسب الموقع. 

وقال رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي الشاباك نداف أرغمان، في مؤتمر صحافي، أمس الثلاثاء، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، وقائد هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، إن "الجهاز نجح في الوصول إلى غرفة، بل إلى سرير بهاء أبوالعطا أين كان ينام".

T+ T T-