الجمعة 6 ديسمبر 2019
موقع 24 الإخباري

"حلال لو حرام".. احتجاجات العراقيين تطال المراجع الدينية

لافتات تحمل هاشتاق حلال لو حرام في شوارع بغداد (تويتر)
لافتات تحمل هاشتاق حلال لو حرام في شوارع بغداد (تويتر)
دشن عراقيون هاشتاغ "حلال_ لو_ حرام" لبيان رأي المراجع الدينية العراقية في قتل القوات الأمنية المتظاهرين وصمت المرجعيات عليه.

وأسفرت الاحتجاجات، التي انطلقت في العراق في الأول من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، عن مقتل أكثر من 320 شخصاً وإصابة نحو 15 ألفاً آخرين، بعد استخدام الأمن الرصاص الحي، والمطاطي، والقنابل المسيلة للدموع لتفريق المحتجين.

وطلب مغرد الرأي الشرعي من جميع المراجع الدينية في العراق في قتل المتظاهرين، كما أورد موقع "الحرة" الإخباري، وصمتها الرسمي عليه.


ونشر ناشطون صوراً قالوا إنها للافتات في ساحات الاحتجاج في العراق كتب عليها سؤال: "قتل المتظاهرين حلال أم حرام؟".

وانضم صحافيون، وسياسيون، وأعضاء في البرلمان العراقي للحملة، ومنهم النائب فائق الشيخ علي الذي طلب من العراقيين استغلال خطب الجمعة لسؤال المراجع عن قتل المتظاهرين والجهات المسؤولة عن ذلك. 

ووجه الصحافي العراقي أحمد البشير، مقدم أحد أكثر البرامج السياسية الساخرة في العراق، سؤالاً للمرجعية الدينية عن "الحكم الشرعي" لقتل المتظاهرين في العراق.

ويعيب المتظاهرون والناشطون على المرجعيات الدينية في العراق صمتها على القتل، ورفض إصدار فتاوى تحرم قتل أو استهداف المتظاهرين والاكتفاء فقط بالتعبير عن التضامن مع المحتجين.


وكان المرجع الشيعي الأعلى عبر في بيان بعد لقاء مع رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق جنين بلاسخارت في النجف، الإثنين الماضي "عن ألمه الشديد وقلقه البالغ لما يجري في البلاد".
T+ T T-