السبت 7 ديسمبر 2019
موقع 24 الإخباري

حماس بعد حيادها في التصعيد الأخير: لم تكن هناك موافقات

عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق (أرشيف)
عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق (أرشيف)
حاول عضو المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، تبرير رفض حركته المشاركة في التصعيد الأخير ضد إسرائيل، لافتاً إلى أن المواجهة مع إسرائيل تحتاج لموافقات كاملة، دون توضيح ما يعنيه الأمر، أو الجهات المعنية بالموافقات.

وقال أبو مرزوق في تغريدة على تويتر، إن "حق الرد على جرائم الاحتلال مطلوب، لكن المواجهة الشاملة تحتاج إلى موافقات كاملة، واستعدادات ملائمة وخطط متكاملة".

وأضاف، أن "المواجهة تحتاج خططاً شاملة من البداية حتى النهاية، ومن الدخول حتى الخروج"، على حد وصفه.

وانهالت التعليقات المنتقدة لتغريدة أبو مرزوق، وذكره مغردون بتهديد حماس "بإمطار تل أبيب بعشرات الصواريخ، إذا أقدم الاحتلال على ارتكاب أي حماقة ضد الفلسطينيين".

وفي الأثناء ارتفعت وتيرة الانتقادات المتبادلة بين حماس والجهاد والمحسوبين عليهما، بعد نأي حركة حماس بنفسها بعد اغتيال قيادي كبير في سرايا القدس.

وانتقد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، مواقف حركة حماس وحيادها، متهماً إياها برهن مواقفها بالتمويلات الخارجية.



T+ T T-