الأحد 15 ديسمبر 2019
موقع 24 الإخباري

كيف يمكن تمييز مشكلة الرضيع مع الغازات؟

التجشؤ عقب تناول الوجبة خطوة هامة لتخفيف الغازات (تعبيرية)
التجشؤ عقب تناول الوجبة خطوة هامة لتخفيف الغازات (تعبيرية)
إنتاج الجهاز الهضمي للغازات أمر طبيعي ليقوم بوظائفه، لكن قد يشكل وجود غازات كثيرة في بطن الرضيع نوعاً من المفاجأة للأم. كما قد تتسبب شكوى الصغير من آلام البطن التي تنتج عن وجود غازات حيرة وقلقاً للأبوين، خاصة إذا التبست الأعراض مع مشاكل أخرى. إليك كيف يمكن تمييز مشكلة الغازات لدى الرضيع:

تدليك (مساج) الساقين والطفل نائم على ظهره، وثني الركبتين والفخذين للضغط على البطن لإخراج الغازات
* تبدأ مشكلة احتباس الغازات لدى الرضع من عمر أسبوعين، وتستمر حتى عمر 6 أشهر.

* ينتج جسم الرضيع المزيد من الغازات كوسيلة مناعية في وقت لم تكتمل فيه مناعة الطفل.

* بكاء الطفل عقب كل رضعة يعني أن السبب احتباس الغازات، وعدم خروجها عبر التجشؤ (التكريع).

* يحدث الألم في البطن بسبب تمدد الأمعاء الدقيقة لتسع الغازات والطعام الذي يتم هضمه بعد كل رضعة.

* قد يتغير لون جلد الرضيع إلى الاحمرار أثناء البكاء من آلام غازات البطن.

* إذا لم يبدو الطفل سعيداً طوال النهار، قد يكون السبب أنه يحاول إخراج الغازات.

* الأطفال الذين لديهم غازات كثيرة، لا يأكلون بشهية، ولا ينعسون بسهولة.

* التجشؤ جيداً عقب كل رضعة خطوة هامة ورئيسية لتخفيف مشكلة الغازات لدى الصغير.

* على الأم مراعاة عدم دخول الكثير من الهواء أثناء ابتلاع الطفل الطعام.

* بعد تناول الوجبة والتجشؤ، اتركي الرضيع ينام على بطنه حوالي 20 إلى 30 دقيقة.

* تدليك (مساج) الساقين وهو نائم على ظهره، وثني الركبتين والفخذين للضغط على البطن لإخراج الغازات من الإجراءات التي تساعد الصغير على الراحة بعد أن ينتهي استلقاءه على بطنه عقب تناول الوجبة.
T+ T T-