الخميس 12 ديسمبر 2019
موقع 24 الإخباري

محاولة أخيرة في الكنيست الإسرائيلي لتشكيل حكومة جديدة

زعيما حزب أزرق أبيض بيني غانتس والليكود بنيامين نتانياهو (أرشيف)
زعيما حزب أزرق أبيض بيني غانتس والليكود بنيامين نتانياهو (أرشيف)
بدأ اليوم الخميس، رسمياً، العد التنازلي لنواب الكنيست الإسرائيلي، في محاولة أخيرة لتشكيل حكومة ائتلافية، أو إجراء انتخابات للمرة الثالثة خلال عام.

ومن جانبه، أبلغ الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، رئيس الكنيست بفشل بيني غانتس، زعيم حزب أزرق أبيض المنتمي لتيار الوسط، في تشكيل حكومة في مهلة الـ 28 يوماً التي منحت له.

يشار إلى أن أعضاء الكنيست  الـ120 عضواً، ومن بينهم غانتس، أمامه الآن حتى 11 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، للحصول على دعم 61 عضواً آخرين على الأقل، ليكلفه ريفلين بالمهمة. ثم سيكون أمام هذا النائب البرلماني 14 يوماً آخر لإنجاز المهمة.

وإذا لم ينجح أحد في الفوز بالدعم الكافي، فسيستلزم الأمر حل الكنيست والدعوة إلى انتخابات جديدة، في مارس (آذار) 2020 على الأرجح.

وانتقد ريفلين الكنيست قبل تفويض أعضائه للمرة الأولى، وقال: " لايجب أن تكون أوهام، يجب أن تتوقف سياسة التعطيل هذه. لا تكونوا كتلاً أو أحزاباً في الأيام الـ 21 المقبلة. على كل واحد منكم أن يستمع إلى صوت ضميره وأن يجيب على سؤال واحد، هو، ما هو واجبي تجاه دولة إسرائيل؟".

وكُلف غانتس بتشكيل الحكومة بعد فشل رئيس حكومة تصريف الأعمال بنيامين نتانياهو في تشكيلها، في بعد انتخابات سبتمبر (أيلول) الماضي، الثانية من نوعها في نصف عام.

وتصدر حزب أزرق أبيض الانتخابات الأخيرة بـ 33 مقعداً، متقدماً بمقعد واحد على حزب الليكود، بزعامة نتانياهو، إلا أن أياً من الحزبين لم يتمكن من تشكيل ائتلاف يضمن له 61 مقعداً، وتشكيل حكومة أغلبية في الكنيست المؤلف من 120 مقعداً.

وحصل نتنياهو على دعم 55 نائباً من أحزاب يمينية ودينية، بينما حصل غانتس على تأييد 54 نائباً من أحزاب الوسط واليسار.

وفشل نتانياهو في تشكيل ائتلاف بعد انتخابات أبريل (نيسان) الماضي، قبل الدعوة لانتخابات جديدة في سبتمبر (أيلول) الماضي.
T+ T T-