الجمعة 13 ديسمبر 2019
موقع 24 الإخباري

المحتجون اللبنانيون يحتشدون في الشوارع لإحياء ذكرى الاستقلال

خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين إلى الشوارع في لبنان الجمعة، لإحياء ذكرى الاستقلال باحتجاجات جديدة على النخبة الحاكمة التي يتهمونها بالفساد وبإيقاع البلاد في أزمة عميقة.

واندلعت المظاهرات التي لم يسبق لها مثيل قبل خمسة أسابيع، مما أدى لاستقالة رئيس الوزراء سعد الحريري يوم 29 أكتوبر (تشرين الأول).

ورغم تفاقم الأزمة الاقتصادية، لم يتفق الساسة المنقسمون بشدة بعد على حكومة جديدة.

ولوّح المتظاهرون بالأعلام اللبنانية واحتشدوا في ساحة الشهداء بوسط بيروت بينما صدحت الموسيقى في الأجواء حتى الليل. وقال كثير من المتظاهرين إنهم شعروا وكأنهم يحتفلون بالاستقلال للمرة الأولى.

وجرى نقل موكب عسكري عادة ما كان يقام قرب ساحة الشهداء إلى وزارة الدفاع. وحضر الحريري الذي لا يزال يتولى قيادة حكومة تصريف الأعمال منذ استقالته، مراسم محدودة مع الرئيس ميشال عون ورئيس البرلمان نبيه بري.

وتحدثت قناة الجديد عن صمت غير معتاد بين الحريري وبري بينما كان أعضاء آخرون في الحكومة يتبادلون أطراف الحديث.

ويواجه لبنان أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية بين 1975 و1990، ترجع جذورها إلى سنوات من فساد الدولة.

وامتدت الأزمة للقطاع المالي حيث ضعف أداء الليرة اللبنانية، وشحت الدولارات وفرضت البنوك قيوداً على سحب النقود.

وقال عون في خطاب بثه التلفزيون بمناسبة ذكرى الاستقلال أمس الخميس إن هذا "ليس وقت الخطب والكلام والاحتفالات. هذا وقت العمل، العمل الجدي الدؤوب، لأننا في سباق مع الزمن".
T+ T T-