الجمعة 13 ديسمبر 2019
موقع 24 الإخباري

حزب الله يلجأ إلى التسول سراً في مساجد ألمانيا

مناصر لحزب الله في مهرجان للميليشيا (أرشيف)
مناصر لحزب الله في مهرجان للميليشيا (أرشيف)
أفادت صحيفة صحيفة "تاغسبيغل" ومقرها برلين، أن ميليشيا حزب الله اللبناني الإرهابي تلجأ إلى العمل السري لاستخدام مراكز في برلين ومواقع أخرى في جميع أنحاء ألمانيا لتجنيد أعضاء وجمع التمويل للإرهاب وشراء الأسلحة.

يستخدم أعضاء حزب الله ألمانيا كمكان لتهريب المخدرات وتجارة السيارات المسروقة وغسل الأموال
ونشرت الصحيفة يوم السبت عرضاً مفصلاً حول كيفية استخدام الحزب الإرهابي اللبناني لألمانيا للقيام بأنشطة غير مشروعة لجني الأموال، موضحة أن هذه الأموال "تستخدم لشراء الأسلحة ولتمويل الهجمات".

تهريب المخدرات
وفقًا للمقال الذي ترجمه إلى الإنكليزية موقع "جيروزاليم بوست"، يستخدم أعضاء حزب الله ألمانيا كمكان لتهريب المخدرات وتجارة السيارات المسروقة وغسل الأموال، مؤكداً أن بصمات المجموعة على تجارة المخدرات موثقة جيداً".

قال التقرير إن "الطرق الرئيسية لحزب الله تنتقل الآن من أمريكا الجنوبية إلى إفريقيا وصولاً إلى الاتحاد الأوروبي. ويصل الكوكايين إلى ألمانيا بشكل أساسي عبر موانئ روتردام وأنتويرب وهامبورغ". وداخل العاصمة برلين، "يُسمح لحزب الله أيضاً بنشر الدعاية في رويترستراس وتجنيد أعضاء جدد، وجمع التبرعات - ثم إرسالها إلى بيروت"، وفقًا للتقرير.

ويقع المركز الإسلامي إمام رضا، وهو مؤسسة شيعية، في شارع رويتر في حي نيوكلن في برلين. وكشفت وكالة الاستخبارات في برلين في تقريرها لعام 2019 أن 250 من أعضاء حزب الله يعيشون في العاصمة. يعمل ما مجموعه 1050 من أعضاء وأنصار حزب الله في جميع أنحاء ألمانيا، وفقاً لتقارير الاستخبارات الألمانية الأخرى.

دعاية على تويتر
وأفاد الصحافيان محمد عبدي وسيباستيان ليبر أن الإسلامي تيفكول إيرول، من مركز إمام رضا الإسلامي يلقي خطباً معادية لإسرائيل وينشر دعاية حزب الله على تويتر وفيسبوك. وكتبا أن إيرول ينشر رسائل تحريض من قادة حزب الله الذين يعتبرهم "المقاتلين الحقيقيين" ضد الولايات المتحدة الأمريكية. وقد نشر أيضاً شعار حزب الله الذي يصور ذراعًا ممسكة ببندقية هجومية.

الجحيم
وكتبت الصحيفة أن إيرول يتحدث بغضب وهو يهاجم "الصهاينة الذين يقتلون إخوتنا في فلسطين بالقنابل". وأشارت إلى أن الإسلاميين الراديكاليين ينتقدون الولايات المتحدة والمسلمين الذين يجرؤون على التعامل مع "الصهاينة" أو إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل. كما أكدت إن إيرول ادعى أن هؤلاء المسلمين الذين ينضمون إلى الولايات المتحدة وإسرائيل سوف يندمون على أعمالهم السيئة. وقال: "سوف ينتهي بهم المطاف جميعاً في الجحيم".

ويقول الصحافيان إن إيرول ينشر التحريض على الإنترنت، بما في ذلك نظريات المؤامرة المعادية للسامية، ويقول إن اليهود هم وراء تنظيم داعش الإرهابي، وأن أبو بكر البغدادي يهودي واسمه الحقيقي سيمون إليوت.

جمعية الإرشاد
ذكرت الصحيفة أن ثمة مبنى ثانياً قرب مركز إمام رضا هو مكان للصلاة والدعوة لأنصار حزب الله. وتعتبر جمعية الإرشاد، وفقًا لمسؤولي الأمن، موقعاً مهماً لأعضاء حزب الله.

وكتبت الصحيفة أن إسلاميين مثل قاسم ر. الذي أقسم الولاء للأمين العام لحزب الله حسن السيد حسن نصر الله على فيسبوك، يزور الإرشاد.  وقاسم هو حلاق نشر صوراً لابنيه في زي عسكري، وأحدهما كان يحمل سلاحاً ناريا.

30 مسجداً لها صلات بحزب الله

هناك ما يقارب 30 مسجدًا ومركزًا ثقافيًا في ألمانيا لها صلات بحزب الله، وفقًا لتقرير وكالة الاستخبارات في هامبورغ لعام 2019.
وتشير الوكالة إلى أنه "في ألمانيا، هناك حاليًا حوالي 30 جمعية ثقافية ومسجدية معروفة يجتمع فيها العملاء بانتظام وهي قريبة من حزب الله أو أيديولوجيته".

وكانت صحيفة "جيروزاليم بوست" أوردت في أغسطس (آب) أن مسجدًا لحزب الله في مدينة مونستر الألمانية نشر شريط فيديو مروعاً على صفحته على فيسبوك يعلن أنه فخور بالإرهاب وبولائه للمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي.

وقال عضو لبناني في مسجد الإمام مهدي الشيعي في مونستر: "نحن ننتمي إلى حزب روح الله [الخميني]. لقد اتهمنا بأننا إرهابيون - نحن فخورون بالإرهاب".

في يوليو (تموز)، أبلغت الصحيفة عن زيادة في عدد أعضاء حزب الله في ولاية شمال الراين وستفاليا الأكثر اكتظاظا بالسكان في ألمانيا، حيث يوجد مونستر. ووفقًا لوثيقة استخباراتية استعرضتها "واشنطن بوست"، ارتفع عدد أعضاء حزب الله من 105 عام 2017 إلى 110 عام 2018 في شمال الراين وستفاليا.

ويعتبر مركز المصطفى في مدينة بريمن شمال ألمانيا مركزًا رئيسيًا لجمع الأموال لحزب الله، وفقًا لتقرير استخباري من مدينة بريمن.
T+ T T-