الجمعة 6 ديسمبر 2019
موقع 24 الإخباري

محتجون يجمعون تبرعات لاستبدال سيارة ناشطة احترقت في مناوشات ببيروت

فرح محاطة بأصدقائها أمام سيارتها وسط بيروت (تويتر)
فرح محاطة بأصدقائها أمام سيارتها وسط بيروت (تويتر)
كانت المحتجة اللبنانية فرح مرعي في بيتها عندما نما إلى علمها أن سيارتها، التي كانت متوقفة على بعد أكثر من 100 متر من ساحة الشهداء، احترقت أثناء مناوشات في بيروت.

وبعد أن هرعت لمكان السيارة، اعترت فرح نوبة ضحك والتقطت لنفسها صوراً بجانب حطام السيارة وهي تشير بعلامة سلام.

وعن ذلك قالت فرح: "أنا كنت بالبيت لما سمعت الخبر إنه احترقت السيارة فجيت لهون دُغري، يعني لبست وجيت وشفت السيارة محروقة فردة فعلي كانت هي الضحك بطريقة".

وتعاطف المحتجون مع صورة فرح وسيارتها، فدشنوا حملة لجمع تبرعات لشراء سيارة جديدة لها.
ووصفت فرح إحساسها بما فعله المحتجون لها فقالت: "شعور لا يوصف، الدعم يا اللي أجاني، الحب من العالم يلي اجاني، وقفت كل ها الشباب حدي، يجيني رسائل من ناس ما بعرفهن، حاكين حكي يعني أنا عن جد مصدومة صراحةً، وكبر قلبي وكتير ... الحب الحب الحب، يا اللي موجود هو موجود وما تاخدوه منا".

وقال محتج يدعى ليل درزي: "والحمد لله أخدت ضجة كتير حلوة، وفيه كتير أيادي بيضاء ساعدتها لفرح وهيدا شي كتير حلو. إنه هون بينه الشعب اللبناني كلهن ايد وحدة كان عن جد وصّل رسالة لكل العالم إنه ما فيه شي بيوقفنا، نحنا ماشيين".



واندلعت اشتباكات بين متظاهرين مناهضين للحكومة وأنصار حزب الله وحركة أمل في العاصمة بيروت في 25 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وبثت القنوات التلفزيونية اللبنانية لقطات حية منها، وذلك بعد أن أغلق محتجون جسراً رئيسياً في وسط المدينة.

وأظهرت لقطات عبر وسائل التواصل الاجتماعي المتظاهرين في البداية يتشاجرون مع المهاجمين، وزاد عدد المحتجين بسرعة كبيرة.

وشكل جنود الجيش وشرطة مكافحة الشغب حاجزاً بين عشرات المتظاهرين على جانبي جسر الرينغ أثناء تبادلهم الرشق بالحجارة عبر الشارع.

ويشهد لبنان احتجاجات مستمرة منذ ستة أسابيع يغذيها الغضب من تفشي الفساد بين السياسيين الطائفيين الذين يحكمون البلاد منذ عقود.

ويطالب المحتجون بإقصاء الطبقة الحاكمة بالكامل، وإبعادها عن سدة اتخاذ القرار.

ورغم الاحتجاجات غير المسبوقة، التي أدت إلى استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري في 29 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وتفاقم الأزمة الاقتصادية، فإن السياسيين المنقسمين بشدة لم يتفقوا بعد على حكومة جديدة.

T+ T T-