السبت 25 يناير 2020
موقع 24 الإخباري

العمالة الفلبينية تغادر لبنان بسبب الأزمة المتفاقمة

متظاهرات في لبنان ضد ظروف عمل العمالة الأجنبية (أرشيف)
متظاهرات في لبنان ضد ظروف عمل العمالة الأجنبية (أرشيف)
تجمع مئات العمّال الفلبينيين في سفارة بلادهم في بيروت اليوم الخميس، وغالبيتهم يعملون في المنازل، للتسجيل في حملة اقترحتها دولتهم لإعادتهم إلى وطنهم على خلفية الأزمة السياسية والاقتصادية، التي يشهدها لبنان.

ونشرت السفارة الفلبينية بياناً يقترح تذكرة سفر مجانية، وربطت تحركها بالأزمة في لبنان، وقال البيان إن "أكثر من ألف فلبيني، غالبيتهم من النساء ويرافقهن أطفال، جاؤوا إلى سفارة الفلبين ببيروت للتسجيل في برنامج الإعادة المجاني المرتقب في فبراير(شباط) المقبل".

ويعمل في لبنان نحو 250 ألف عامل منزلي، غالبيتهم من أثيوبيا، والفلبين، وسريلانكا، في ظروف تُندد بها غالباً الدول المعنية، ومنظمات حماية حقوق الإنسان.

ويمنع نظام "الكفالة" في لبنان تطبيق قانون العمل على العاملات في المنازل أو المربيات، ليبقيهن تحت رحمة المشغلين، وتُسجل كل عام العديد من الانتهاكات، وسط عجز العاملين عن المطالبة بحقوقهم أو حتى الهرب إذ غالباً ما يصادر مشغلوهم جوازات سفرهم، أو أوراقهم الرسمية.

ويشهد لبنان منذ 17 أكتوب(تشرين الأول) الماضي حركة احتجاج شعبية غير مسبوقة، تطالب برحيل مجمل الطبقة السياسية التقليدية التي توصف بفاسدة وغير كفؤة في ظل أزمة اقتصادية حادة.

وتأثرت رواتب العاملين بتراجع قيمة الليرة اللبنانية أمام الدولار الأمريكي في السوق السوداء، وسط استمرار عدد من المشغلين بالدفع بالعملة المحلية، وأشار بيان السفارة الفلبينية إلى أن بعض العمال خسروا في الآونة الأخيرة، أعمالهم في ظل الظروف الصعبة.

وأعربت المحامية في منظمة "كفى" المدافعة عن حقوق عمال المنازل، موهانا إسحاق، عن قلقها من احتمال تصاعد الانتهاكات في ظل الظروف الحالية، وقالت، إن "الضغوط المالية والنفسية التي يعاني منها اللبنانيون، قد تؤثر على عمال المنازل، وقد لا يحصلون على رواتبهم".
T+ T T-