السبت 8 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

مئات المتظاهرين من محافظات العراق يتدفقون على ساحة التحرير

محتجتون بالآلاف في ساحة التحرير ببغداد (أرشيف)
محتجتون بالآلاف في ساحة التحرير ببغداد (أرشيف)
ذكر متظاهرون أن ساحة التحرير شهدت اليوم الجمعة، اكتظاظاً جماهيرياً كبيراً بعد وصول مئات المتظاهرين من عدد من المحافظات لمشاركة أقرانهم في ساحة التحرير وسط بغداد.

وقال المتظاهر محسن جاسم، إن "ساحة التحرير تشهد حالياً اكتظاظاً كبيراً من الزعامات العشائرية، والمنظمات، والاتحادات الشعبية نسبة كبيرة منهم قدمت من المحافظات الجنوبية من واسط، وكربلاء، للانضمام إلى أقرانهم في ساحة التحرير حاملين أعلام العراق وهاتفين بشعارات لإسقاط العملية السياسية بالكامل بعد أن أخفقت في تلبية مطالب العراقيين".

وأضاف، أن "الدخول إلى ساحة التحرير يشهد تفتيشاً دقيقاً من لجان من المتظاهرين لمنع دخول أشخاص يثيرون المشاكل أو حاملين أسلحة".

وأوضح سالم مهدي، أن "المتظاهرين صامدون ولن يتركوا ساحة التحرير مالم تتحقق جميع مطالبهم بحل الحكومة، والبرلمان، وتعديل الدستور، وتشكيل حكومة مؤقتة، تمهد لإجراء انتخابات مبكرة لتصحيح مسار العملية السياسية".

وقال: "ليس أمام الحكومة الحالية والأطراف السياسية إلا الرحيل بشكل كامل بعد فشلها في إدارة البلاد طوال السنوات الماضية".

وقال المتظاهر أنس الربيعي: "الوقت انتهى وعلى الكتل السياسية مغادرة المكان وعليهم أن يتيقنوا أنه لامجال لهم في حكم العراق مستقبلاً، كما عليهم أن لايراهنوا على الوقت...إننا صامدون في ساحة التحرير ولن نغادرها إلا بإصلاح العملية السياسية الحالية".

وأضاف "المستقلون هم من سيقودون العراق للمرحلة المقبلة ولا مكان للأحزاب والتيارات الدينية وغيرها التي جثمت على صدورنا خلال السنوات الماضية وأنتجوا حكومات فاسدة، استنزفت أموال العراق، وأشاعت الرعب، والطائفية".

وشهدت ساحات التظاهر في البصرة، والنجف، وكربلاء، وبابل، والناصرية، والديوانية، والمثنى، وميسان، وواسط، مظاهرات مماثلة للتعبير عن مطالبهم لليوم الـ42 على التوالي في ظل أجواء هادئة ومستقرة.
T+ T T-