السبت 8 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

السعودية وروسيا تقنعان منتجي النفط بزيادة التخفيضات

وزيرا النفط الإماراتي سهيل المزروعي والسعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في اجتماع أوبك اليوم (أ ب)
وزيرا النفط الإماراتي سهيل المزروعي والسعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في اجتماع أوبك اليوم (أ ب)
فازت السعودية وروسيا اليوم الجمعة بدعم منتجي النفط من أوبك وحلفائها، لزيادة تخفيضات الإنتاج، وذلك في ظل تطلعهما لتجنب فائض في المعروض في 2020، والحفاظ على استقرار الأسعار.

وقالت مصادر إن "المجموعة التي تضم أكثر من 20 منتجاً اتفقت على تخفيضات إضافية بـ 500 ألف برميل يومياً، في الربع الأول من 2020، ما يصل بإجمالي الخفض إلى 1.7 مليون برميل يومياً أو ما يعادل 1.7% من الطلب العالمي".

وتضخ أوبك ومنتجون متحالفون معها "أوبك+" ما يزيد عن 40% من النفط العالمي، وبدأوا اجتماعاً مغلقاً اليوم لمناقشة كيفية توزيع التخفيضات الإضافية.

وقال مصدر: "من المرجح أن تتحمل أوبك عبء خفض جديد بـ 340 ألف برميل يومياً تقريباً، وأن يتحمل المنتجون المستقلون خفضاً إضافياً بـ 160 ألف برميل يومياً"، وأسعار خام برنت القياسي مستقرة اليوم قرب 63 دولار للبرميل.

وقال غولدمان ساكس في مذكرة: "رغم زيادة التخفيضات المحتملة، ننظر إلى أغلب الأنباء حتى الآن على أنها أقل من إجماع التوقعات"، لافتاً إلى عوامل من بينها مدة الاتفاق القصيرة.

وستزيد أوبك+ التخفيضات في الأشهر الثلاثة الأولى من 2020، وهي فترة أقصر من تصورين لستة أشهر، و12 شهراً طمح إليه بعض منتجي أوبك، وتعوض التخفيضات زيادة متوقعة من دول ليست ضمن أوبك+، بما في ذلك المنتج الكبير، الولايات المتحدة.

واجتمعت أوبك أمس الخميس في فيينا، واستمرت المداولات أكثر من 5 ساعات، وتسبب طول الاجتماع في إلغاء مؤتمر صحافي وعشاء عمل للمندوبين على قارب في نهر الدانوب.

وتشارك 11 من الدول الأعضاء في أوبك البالغ عددها 14 في تخفيضات الإنتاج، وإيران، وليبيا، وفنزويلا معفاة، وتضم أوبك+ روسيا، و9 دول أخرى هي أذربيجان، والبحرين، وبروناي، وكازاخستان، وماليزيا، والمكسيك، وعُمان وجنوب السودان والسودان، وإحدى نقاط الخلاف هي الامتثال، إذ تخفض السعودية الإنتاج بأكثر من المطلوب لتعويض زيادة إنتاج العراق ونيجيريا.





T+ T T-