السبت 26 سبتمبر 2020
موقع 24 الإخباري

قبل آخر مناظرة كوربين يتهم جونسون بإخفاء حقيقة بريكست عن البريطانيين

رئيس الوزراء البريطاني جونسون وزعيم حزب العمال المعارض كوربين (أرشيف)
رئيس الوزراء البريطاني جونسون وزعيم حزب العمال المعارض كوربين (أرشيف)
يتواجه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وخصمه العمالي جيريمي كوربين اليوم الجمعة، في المناظرة التلفزيونية الأخيرة، بعد يوم طغت عليه الهجمات المتبادلة بسبب بريكست، وقبل أقل من أسبوع من الانتخابات التشريعية.

وتنظم هذه المناظرة الثانية والأخيرة على بي بي سي، بالتزامن مع اتهام الزعيم المحافظ بالسعي لتجنب القضايا الصعبة، بعد أن رفض خلافاً لزعماء الأحزاب الأخرى، أن يحاوره مقدم برامج شهير بجرأته.

ولا يزال جونسون يتصدر استطلاعات الرأي متقدماً بـ 10 نقاط في انتخابات 12 ديسمبر(كانون الأول) الجاري، لإخراج البلاد من المأزق السياسي الذي أعقب استفتاء بريكست في 2016، ولكنه لا يزال يسبب انقسامات في بلد منقسم بسبب بريكست.

وواصل كوربين حملته اليسارية، ووعد بالتأميم، والاستثمارات في الخدمات العامة، لطي صفحة عقد من التقشف في عهد المحافظين.

وفي هجوم جديد على جونسون اليوم، أبرز وثيقة حكومية سرية تثبت أنه يخفي عن البريطانيين العواقب الاقتصادية الحقيقة لاتفاق بريكست، مع الاتحاد الأوروبي.

وقبل المناظرة التي تبدأ في وقت لاحق من اليوم، اتهم رئيس الوزراء زعيم حزب العمال كوربين بـ"التلاعب" بنتائج الاستفتاء الثاني على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الذي يريد زعيم حزب العمال السماح فيه لمواطني الاتحاد الأوروبي بالتصويت، وقال، إن "جونسون يضلل الناخبين عن أثر اتفاق الخروج مع بروكسل".

ولا يزال المحافظون يتمتعون بصدارة مريحة في استطلاعات الرأي، ولكن قد يتأثرون  بأي خطأ أو زلة من شأنها أن تقوض محاولة جونسون الحصول على أغلبية برلمانية في الأيام الأخيرة من الحملات الانتخابية، حسبما ذكرت وكالة أنباء بلومبرغ.

ويتفوق المحافظون على العمال بفارق 12 نقطة، بتراجع 4 نقاط قبل أسبوعين، حسب أحدث استطلاع رأي لمؤسسة "إبسوس موري" لصالح صحيفة "إيفنيغ ستاندرد"، وظل الدعم حزب المحافظين ثابتاً عند 44 % بينما حصل العمال على 4 نقاط إضافية، لتصل نسبتهم إلى 34 %.
T+ T T-