الخميس 24 سبتمبر 2020
موقع 24 الإخباري

نيويورك تايمز تنشر وثيقة جديدة عن علاقة "فيفا" بمونديال 2022

صورة تعبيرية (نيويورك تايمز)
صورة تعبيرية (نيويورك تايمز)
كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، عن طريق الخطأ، وجود فساد في ملف كأس العالم الذي ستستضفيه قطر في عام 2022.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، حسب موقع صدى البلد اليوم السبت: "نشر موقع فيفا الأسبوع الماضي وثائق ذكر خلالها قرار يتعلق بثلاثة مسؤولين سابقين في كرة القدم، بينهم واحد تم إيقافه عن العمل في الاتحاد مدى الحياة".

وأضافت: "فيفا حذر الناس بعدم القراءة كثيراً عن هذا الموضوع، لافت إلى أن هذه هي المرة الأولى على الإطلاق التي ينشر فيها الاتحاد الدولي وثائق من هذا النوع بشكل رسمي".

وأشارت الصحيفة إلى أن المسؤولين الذين حصلوا على أموال مقابل تصويتهم لصالح قطر، هم رئيس الاتحاد البرازيلي السابق ريكاردو تيكسيرا، ورئيس اتحاد قارة أمريكا الجنوبية السابق، نيكولاس ليوز، ورئيس الاتحاد الأرجنتيني ونائب رئيس الاتحاد الدولي السابق، خوليو غرندونا.

وبرغم كشف هذه الفضيحة، إلا أن "فيفا" لم يعترف بالحصول على رشى، ولهذا فإن نشر هذه الوثائق المتعلقة بقضايا الفساد على الموقع يعتبر دليلاً على حدوثها، خاصة مع تأكيد "فيفا" أن هذا يأتي في إطار محاولاته لضمان قدر أكبر من الشفافية.

لكن يبدو أن "فيفا" عن غير قصد ذهب لتأكيد وجود خطة لرشوة عدد من أعضائه، في قضية اختيار الدولة المستضيفة لمونديال 2022.

وكانت وثائق مسربة كشفت أن قطر دفعت "سراً" رشى بملايين الدولارات للاتحاد الدولي لكرة القدم، من أجل الحصول على استضافة المونديال.

ودفعت قطر 880 مليون دولاراً أمريكياً إلى "فيفا"، للحصول على استضافة بطولة كأس العام المقبلة لكرة القدم.
T+ T T-