الخميس 6 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

استمرار التظاهرات في العراق بعد ليلة دامية

مظاهرات في العراق (أرشيف)
مظاهرات في العراق (أرشيف)
واصل ألاف المتظاهرين العراقيين المناهضين للحكومة والتدخل الإيراني، التجمع في ساحة الاحتجاج رغم مقتل 17 متظاهراً في بغداد على أيدي مسلحين مجهولين، ما يثير مخاوف من تصاعد العنف في البلاد.

وبعد وقت قصير من مقتل هؤلاء، استهدفت طائرة مسيّرة في النجف بقذيفة هاون منزل رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الداعم للمتظاهرين المناهضين للسلطة.

وشن مسلحون مجهولون هجوماً على المتظاهرين في بغداد وسيطروا لفترة وجيزة على مبنى يحتلوه منذ أسابيع قرب جسر السنك، ما أسفر عن مقتل 17 شخصاً على الأقل وإصابة نحو 100 بجروح، بحسب ما أكدت مصادر طبية.

وأطلق المتظاهرون على الهجوم اسم "مجزرة السنك" نسبة إلى الجسر القريب من ساحة التحرير المركزية.

وإثر الهجوم الدامي، انتشر أصحاب "القبعات الزرق" العزّل التابعين للتيار الصدري في محيط المنطقة لحماية المتظاهرين.

وتدفقت أعداد كبيرة من المحتجين إلى ساحة التظاهرات في بغداد والمحافظات الجنوبية حيث تجري اعتصامات منذ أسابيع عدة.

ويطالب العراقيون منذ أكثر من شهرين، بتغيير الطبقة الحاكمة منذ 16 عاماً ويتهمونها بالفساد والمحسوبية والتبعية لإيران.

ويمثل الهجوم الأخير نقطة تحول في مسار حركة الاحتجاج العفوية التي أسفرت حتى الآن عن سقوط 445 قتيلاً وأكثر من 20 ألف جريح.

وسبق للقوات الأمنية المنتشرة في محيط ساحات التظاهر أن أطلقت النار مرات عدة على المتظاهرين، لكن ما جرى ليل الجمعة مختلف، إذ أن تلك القوات وقفت مكتوفة الأيدي أمام هجوم المسلحين.

ويبدو أن الأجهزة الأمنية الحكومية عاجزة عن التعرف عن المهاجمين أو اعتقالهم، في بلد اكتسبت فيه الفصائل المسلحة الموالية لإيران نفوذاً كبيراً، خصوصاً بعدما باتت تحمل صفة رسمية.

وبحلول الظلام، أعرب متظاهر عن خشيته ازاء عودة العنف قائلاً إن "قوات الأمن اغلقت الشوارع المؤدية إلى ساحة التحرير ولا يستطيع المتظاهرون الوصول اليها، لكن في نفس الوقت فان الاشخاص الذين هجموا علينا يمكنهم المرور".

لكن غالبية المتظاهرين تعتزم البقاء في الساحة رغم ما يطلقون عليه تسمية "مذبحة السنك".

وفي الجنوب، تجمع آلاف المتظاهرين في الناصرية والديوانية تضامناً مع ساحة التحرير في بغداد، وسط انتشار أمني كثيف.

وكانت الفوضى عارمة في وسط بغداد اثناء الهجوم على المحتجين الذين لم يكن بحوزتهم سوى وسائل التواصل الاجتماعي لبث صور توثق صراخهم لساعات وغالباً في الظلام بسبب انقطاع التيار الكهربائي.

وقال طبيب إن "قوات الأمن كانت على بعد كيلومتر واحد ولم تفعل شيئاً".

وقال أحد المتظاهرين: "كان إطلاق النار على المتظاهرين كثيفاً لم يرحموا ولم يسمحوا بإجلاء الجرحى.. لقد كانت مذبحة".

ورغم ذلك، تقول مصادر في الشرطة إنها "توصلت إلى معلومات عن الفصائل التي شنت الهجوم ضد المحتجين الذي دانته السفارات الغربية في البلاد".

ويسود قلق لدى المتظاهرين الذين أحرقوا عشرات المقار الحزبية ومكاتب الفصائل المسلحة من أن تكون ليلة العنف هذه هي الأسوأ.

ومثلت "مذبحة السنك" صدمة وطنية ادانتها منظمات ومؤسسات غربية.

ودعا الرئيس برهم صالح إلى "حماية المتظاهرين السلميين و ملاحقة المجرمين الخارجين على القانون والقبض عليهم وإحالتهم إلى القضاء العادل لينالوا العقاب الرادع الذي يستحقونه".

ودعا السفير البريطاني ستيفن هيكي، الحكومة "لحماية المتظاهرين واتخاذ تدابير عاجلة" لمحاكمة الجناة.

وحذرت الأمم المتحدة من أن "عنف العصابات المنبثق عن الولاء للخارج.. قد يضع العراق في مسار خطير".

وينتشر في ساحة التحرير أصحاب "القبعات الزرق" التابعين لـ"سرايا السلام" الجناح العسكري للصدر، الذي يعتبر أول المطالبين باستقالة الحكومة.

ورغم أنهم عزّل، قال أحد المحتجين إنهم "كانوا يحملون العصي وقنابل المولوتوف".

وفجر السبت، أطلقت طائرة بدون طيار قذيفة على منزل مقتدى الصدر في مدينة النجف على حد قول مصدر آخر.

وسبق للصدر أن أعلن تأييده للاحتجاجات التي تطالب بالحد من النفوذ الإيراني.

وللصدر علاقات معقدة مع طهران التي انتقدها على مدى السنوات الماضية خلال تظاهراته الداعية إلى استقلالية القرار العراقي، لكنه رغم ذلك لم يقطع علاقاته بشكل نهائي مع الجمهورية الإيرانية التي يزورها مراراً.

لكن العديد من المتظاهرين الذين يؤكدون عفوية حراكهم وعدم ارتباطهم بأي جهة سياسية، كانوا حذرين من دعمه.

وشهدت النجف المقدسة لدى الشيعة أعمال عنف قبل 10 أيام، بعدما أضرم محتجون النار بالقنصلية الإيرانية.

وكان المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني، شدد الجمعة، على وجوب اختيار رئيس الحكومة الجديدة "بعيداً عن أي تدخل خارجي".

قال السيستاني في خطبة الجمعة، التي تلاها ممثله الشيخ عبد المهدي الكربلائي: "نأمل أن يتم اختيار رئيس الحكومة الجديدة وأعضائها ضمن المدة الدستورية ووفقاً لما يتطلع إليه المواطنون بعيداً عن أي تدخل خارجي".

ورغم أن عادل عبد المهدي قدم استقالته إلى البرلمان بعد دعوة المرجعية، أكدت الأخيرة أنها "ليست طرفاً" في اختيار رئيس الوزراء الجديد.

وأصبحت طهران في طليعة المفاوضين لاختيار رئيس وزراء جديد لكنها عرضة أكثر من أي وقت مضى لغضب المتظاهرين الذين يعتبرونها عرابة النظام القائم.
T+ T T-