السبت 26 سبتمبر 2020
موقع 24 الإخباري

قتيلان وعشرات الجرحى بهجوم على قاعدة أمريكية في أفغانستان

جنود أمريكيون في أفغانستان (أرشيف)
جنود أمريكيون في أفغانستان (أرشيف)
أسفر هجوم تبنته طالبان واستهدف مستشفى قيد البناء قرب قاعدة باغرام الأمريكية شمال كابول، اليوم الأربعاء عن قتيلين و73 جريحاً مدنياً، وفق ما أفادت وزارة الداخلية الأفغانية في وقت استؤنفت المفاوضات بين واشنطن والمتمردين.

ونفذ الاعتداء في وقت مبكر صباحا مع تفجير شاحنة صغيرة تلاه هجوم لـ 7 أشخاص فيما تجري طالبان منذ السبت مفاوضات في الدوحة مع الولايات المتحدة حول انسحاب للقوات الامريكية من أفغانستان.

وقال المتحدث باسم الداخلية الافغانية نصرت رحيمي "قتل مدنيان أفغانيان واصيب 73".

وكان مسؤول أفغاني أشار في وقت سابق إلى سقوط قتيل واحد وإصابة 60.

وأورد حاكم إقليم باغرام عبد الشكور قدوسي أنه بعد التفجير، "تحصن 7 مهاجمين في مبنى المستشفى قيد البناء"، لافتاً إلى مقتل جميع المهاجمين.

لكن رحيمي أفاد عصراً أن "3 مهاجمين لا يزالون يتحصنون في المستشفى فيما قتل 3 اخرون وتم اعتقال رابع"، إضافة إلى الانتحاري الذي قضى في تفجير الشاحنة.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد في رسالة عبر تطبيق واتس اب إن "المعركة مستمرة وقتل وأصيب عشرات من المحتلين الأمريكيين وأنصارهم الأفغان".

وأكدت قوة الحلف الأطلسي في كابول أن "لا ضحايا أمريكيين أو من التحالف وبقيت قاعدة باغرام آمنة طوال الهجوم".

وأوضحت وزارة الدفاع الجورجية في بيان أن 5جنود جورجيين "اصيبوا بجروح طفيفة" في الهجوم لكن "حالهم مستقرة ولا تتطلب نقلهم إلى المستشفى".

وأورد مجاهد أن الهجوم بدأ في الساعة السادسة (1.30 ت غ) "حين فجر جهادي شاحنته الصغيرة قرب جدار القاعدة الأمريكية"، مفسحاً المجال لمقاتلين أخرين.

ولكن حاكم الأقليم، قال أن المهاجمين تحصنوا في المستشفى قيد البناء "بهدف استهداف قاعدة باغرام العسكرية المجاورة".

وقام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بزيارة مفاجئة إلى قاعدة باغرام في 28 نوفمبر (تشرين الثاني)، لإحياء عيد الشكر مع الجنود الأمريكيين كما التقى الرئيس أشرف غني.

والإثنين أفادت صحيفة "واشنطن بوست" عن آلاف الوثائق الحكومية الامريكية التي تظهر أن مسؤولين أمريكيين كباراً يؤكدون إحراز تقدم في أفغانستان رغم أدلة واضحة على أن الحرب لم يعد بالإمكان كسبها.

T+ T T-