الجمعة 7 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

الشرطة الجزائرية تحاول فض مسيرة الرّافضين للانتخابات بالقوة

(أرشيف)
(أرشيف)
رفض آلاف المتظاهرين بقلب العاصمة الجزائر مغادرة الشّارع، في المسيرة السّلمية التي خرجوا إليها منذ السّاعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، ورغم الحواجز البشرية المتلاحقة لرجال الشرطة، إلا أن العدد الكبير للمتظاهرين نجح في اختراقها.

وردّد المتظاهرون في وجه رجال حفظ النّظام الذين حاولوا فض المسيرة السّلمية بالقوة، باستخدام العصي، "نظام قاتل" و"والله لن تكون انتخابات" و"الشعب يريد اسقاط النّظام".

وتزايد عدد المحتجّين منذ صباح اليوم، حيث يحاول المتظاهرون الاعتصام في الشوارع للوقوف في وجه انتخابات الرئاسة عشية إجرائها، في التاريخ الذي حددته السّلطة في البلاد.

ويخيم شبح المقاطعة على هذه الانتخابات، خاصة في منطقة القبائل التي دخلت في إضراب شامل منذ الأحد الماضي، لكن السلطة تعول على "الهبة الشعبية" في بقية مدن البلاد ، و "التأثير العكسي" لمحاولات منع الناخبين في الخارج، لإنجاح هذا الاستحقاق.
T+ T T-