الثلاثاء 4 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

تواصل الاحتجاجات بالعراق وسط رفض تولي محمد السوداني رئاسة الحكومة

المحتجون يرفضون مرشحين محتملين لرئاسة الحكومة وسط بغداد (كونا)
المحتجون يرفضون مرشحين محتملين لرئاسة الحكومة وسط بغداد (كونا)
تواصلت اليوم السبت الاحتجاجات الشعبية في العراق في يومها الـ51 وسط تصاعد للأصوات الرافضة في ساحات الاعتصام لأنباء تشير الى احتمال ترشيح النائب محمد السوداني لمنصب رئيس الوزراء الجديد.

واعلن المتظاهرون في ساحة التحرير حيث معقل الاحتجاجات في بغداد عبر مكبرات الصوت رفضهم لتولي السوداني منصب رئيس الوزراء باعتباره لا ينسجم مع مطالب المحتجين بان يكون المرشح مستقلا ولا ينتمي للأحزاب السياسية.

كما رفعت لافتات وصور كبيرة في ساحة التحرير رافضة للسوداني وآخرين من مرشحي الطبقة السياسية بسبب انتمائهم الحزبي.

وقال ناشطون في ساحة التحرير إنهم يرفضون كل متحزب وكل الوجوه التي تمثل الطبقة السياسية الحالية وهذا ما دفعهم لرفض السوداني الذي سبق ان كان وزيراً لاكثر من دورة حكومية.
ومن جانبها قالت قناة "دجلة" الفضائية إن المحتجين في الديوانية جنوبي البلاد دعوا لمظاهرة حاشدة كبرى يوم غد الأحد رفضاً لما وصفوه باعادة تدوير الوجوه السياسية والحزبية.

وفي محافظة البصرة ذكرت إذاعة "المربد" التي تبث من هناك ان المعتصمين في المحافظة يرفضون ما يثار حاليا حول احتمال ترشيح السوداني لرئاسة الحكومة الجديدة وانهم يطالبون بتغيير نظام الحكم في البلاد.

وفي الناصرية المجاورة ذكر صحفي وناشط مدني أن حالة من شبه الاجماع في صفوف المحتجين في ساحة الحبوبي حيث مركز الاحتجاجات هناك على رفض ترشيح السوداني.

ولفت الناشط العراقي إلى وجود حالة من التنسيق بين ساحة الحبوبي في الناصرية وساحة التحرير في بغداد بخصوص مواصفات المرشح للمنصب والذي يشترط الجميع فيه ألا يكون متحزباً.

إلا أن النائب عن محافظة نينوى أحمد الجبوري قال عبر حسابه في تويتر "إن ترشيح السوداني في هذه المرحلة هو اختيار موفق لأنه سيكون أول رئيس وزراء لم يغادر العراق في زمن النظام السابق".

وأضاف الجبوري أن القضاء العراقي لم يوجه ضده "أي ملف فساد بالمطلق وهو قوي وسيفرض القانون وهيبة الدولة ولن يرضخ للكتل والأحزاب ولديه رؤية لإدارة الدولة".

وكان السوداني أعلن امس الجمعة استقالته من حزب الدعوة الاسلامية ومن ائتلاف دولة القانون في خطوة وصفت بأنها تمهيد لترشيحه للمنصب الذي يشترط المتظاهرون أن يكون لشخص غير منتم للأحزاب. 
T+ T T-