الأحد 27 سبتمبر 2020
موقع 24 الإخباري

خلافات تمنع وفداً أردنياً من زيارة سوريا

رئيس مجلس الأعيان الأردني السابق طاهر المصري (أرشيف)
رئيس مجلس الأعيان الأردني السابق طاهر المصري (أرشيف)
كشفت مصادر أردنية أن الوفد الأردني غير الرسمي والرفيع المستوى، والذي كان من المفترض أن يقوم بزيارة إلى دمشق اليوم الأحد، ولقاء الرئيس السوري بشار الأسد، لتطوير العلاقة "الفاترة" بين البلدين، قد أجل زيارته هذه إلى أجل غير مسمى.

وأرجعت ذات المصادر التأجيل إلى انسحابات ونشوء خلافات داخل الوفد الذي يرأسه رئيس وزراء سابق وهو طاهر المصري، ويضم في عضويته رئيس وزراء سابق آخر وزراء سابقين ونواب حاليين ونقابيين مقربين من دمشق.

وأضافت هذه المصادر لـ24 أن الوفد الذي تتوارد الأنباء عن أنه سيجتمع قريباً لتحديد موعد جديد للزيارة، ربما لن يذهب إلى دمشق بسبب هذه الخلافات.

وأشارت إلى أن من أبرز من انسحبوا من الوفد هو وزير الداخلية الأسبق سمير الحباشنة، إضافة إلى آخرين، فيما اعتذر آخرون عن المشاركة في الزيارة "لارتباطات خاصة بهم" كما قالوا.

وهذا الوفد ليس الوفد الأردني الأول الذي كان سيزور دمشق، بعد إعادة افتتاح المعبر الحدودي بينهما نهاية العام الماضي، لكنه الأول من هذا الوزن السياسي الرفيع، وهو ما كان تجار يعلقون الآمال عليه في إعادة الدفء إلى العلاقة بين البلدين الشقيقين، سيما وأن هناك إحساساً لديهم بأن الوفد حصل على ضوء أخضر للقيام بهذه الزيارة.

ويعامل الأردن سوريا بالمثل فيما يتعلق بالتجارة، إذ يمنع الاستيراد من سوريا، في خطوة مماثلة للخطوة السورية التي تمنع الاستيراد من الأردن، فيما بقيت حركة التجارة بين البلدين متوقفة على تجارة فردية يمارسها من يسمون في الأردن "بحارة" والذين يقومون بإدخال سلع بسياراتهم ضمن الحد المسوح لهم به كمسافرين والاتجار بها.
T+ T T-