الثلاثاء 7 يوليو 2020
موقع 24 الإخباري

الدوحة تستعد بشكل سرّي لانتخابات اليونسكو 2021

 منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" (أرشيف)
منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" (أرشيف)
تستعد قطر بشكل سرّي وجدّي لانتخابات المدير العام لليونسكو العام 2021 بعد فشلها في انتخابات 2017، حيث تعرّضت حينها لسقطة دبلوماسية وثقافية كبيرة على الرغم من حملات ترويجية ضخمة قامت بها، وذلك في ظلّ اتهامات دولية مُتزايدة للدوحة بالفساد ومحاولات الحصول على المكاسب والمناصب عبر شراء الولاءات والأصوات كعادتها في مناسبات دولية مختلفة.

وأصدر مرشح قطر ومندوبها السابق لدى المنظمة الدولية حمد بن عبدالعزيز الكواري المستشار الثقافي الحالي لأمير قطر، مؤخراً في إطار مساعي بلاده الجديدة للفوز بالمنصب بعد أقل من عامين، كتابه "وظلم ذوي القربى: الطريق إلى اليونسكو" تحدث فيه عمّا أسماه محاربة الإمارات والسعودية ومصر بشدّة لترشيحه وخسارة العرب للمنصب المُهم وفقاً لمزاعمه، مُتناسياً الدور الإرهابي والتخريبي للدوحة في معظم الدول العربية وزرع بذور الفتنة، يقول مراقبون سياسيون.

ولكنّ مصادر دبلوماسية عربية في اليونسكو، اعتبرت أنّ الفشل القطري إنما يرجع إلى استخدام الدوحة للرشاوى والمال السياسي وهدر الأموال بدل استخدامها في مجال العمل الثقافي محلياً ودولياً على غرار دول خليجية أخرى تتمتع بمكانة مرموقة في هذا الصدد، مُشيرة إلى أنّ بعض الدول التي يحقّ لها التصويت أكدت عزمها على التقدم بشكاوى ضدّ الدوحة في حال تكرار تلك الممارسات غير النزيهة.

وأكدت المصادر أنّ الخلاف مع قطر يعود إلى أنّها تستخدم سلطتها المالية للتأثير على المجلس التنفيذي لليونسكو المُكوّن من 58 دولة، فضلاً عن رعايتها ودعمها لجماعات إسلامية مُتشددة ومحاولات التدخل في شؤون دول أخرى عبر التمويل والتحريض، وهو ما يتنافى مع روح التعايش والتسامح والنزاهة في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

وكشفت أنّ دولاً عربية وازنة تعتزم ترشيح شخصيات معروفة حققت لبلادها إنجازات ثقافية عالمية، وتتمتع بسمعة مرموقة في مجال احترام الثقافات وحوار الحضارات، إضافة لمكانة دولية مميزة وعلاقات طيبة وإيجابية مع كافة دول العالم.

يُذكر أنّ 3 دول عربية، وهي دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وتونس، قد فازت بعضوية المجلس التنفيذي لليونسكو نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي، بما يعكس ثقة المجتمع الدولي بهذه الدول التي تمتلك خارطة طريق واضحة وطموحة في مجال العمل الثقافي، وتسعى للمشاركة الفاعلة في مناقشة أهداف اليونسكو ووضع الخطوط الإرشادية لسياساتها واستراتيجيتها.

وبينما أعلنت الدوحة عن إطلاق برنامج "العام الثقافي قطر- فرنسا 2020" ضمن جهودها الترويجية لحملة انتخابات اليونسكو المقبلة، كشفت مجلة "سكرين ووتش" الصادرة عن "غلوبال ووتش أناليز" في باريس بعددها الأخير، عن مناورات قطرية سرّية استدعت استياء وزارة الخارجية الفرنسية نتيجة مساعي الدوحة للإساءة إلى المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي، وذلك في إطار استعداد قطر لإعادة ترشحها للمنصب في أكتوبر(تشرين الأول) 2021.

ووفقاً لمصدر بالخارجية الفرنسية، فإنّ باريس غضبت بشدّة من لجوء الدوحة لمثل عمليات الإساءة هذه غير الأخلاقية، كما ونصح دبلوماسي عربي في اليونسكو قطر بالتوقف عن شراء الأصوات وإهدار الأموال في سبيل أن تحتل مكانة وحجماً أكبر على الصعيدين الإقليمي والدولي.
T+ T T-