الإثنين 10 أغسطس 2020
موقع 24 الإخباري

جدل بين أحزاب اليمين واليسار حول جلسة مناقشة حصانة نتانياهو

الكنيست الإسرائيلي (أرشيف)
الكنيست الإسرائيلي (أرشيف)
تواصل الجدل بين أحزاب اليمين التي يقودها حزب الليكود الذي يترأسه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، وأحزاب اليسار التي يقودها حزب "أزرق أبيض" الذي يترأسه بيني غانتس، على خلفية عقد جلسة في الكنيست لمناقشة طلب الحصانة من الملاحقة في قضايا الفساد المقدم من نتانياهو.

وعقد نتانياهو اجتماعاً طارئاً لرؤساء أحزاب تكتل اليمين، في محاولة لمنع أو تأجيل الجلسة، ضمن مساعي نتانياهو لمنع البت في هذه القضية، وتعطيل أي إجراءات قانونية ضده بموجب طلبه للحصانة، بحجة أن الكنيست لم ينظر به بعد.

واتهم نتانياهو، محاولة الضغط التي تمارسها المعارضة من أجل تعجيل عقد الجلسة، بأنها "انتهاز سياسي"، فيما قررت أحزب اليمين التوجه إلى رئيس الكنيست الإسرائيلي إدلشتاين، لمطالبته بعدم عقد جلسة الكنيست العامة.

وقالت الأحزاب اليمينية، بحسب ما نقلت وسائل إعلام إسرائيلية، إن "الإجراءات الأخيرة في الكنيست تدوس على قواعد العمل السليمة بفترة الانتخابات، وإنه يجب منع عقد الجلسة العامة لمنع تحويل الكنيست إلى سيرك مع استغلالها لأهداف سياسية ومن أجل دعاية انتخابية".

وفي السياق ذاته، يحاول تحالف "أزرق ابيض" عقد جلسة عامة للكنيست حتى يوم الخميس المقبل، رغم محاولات رئيس الكنيست يولي ادلشتاين، المنتمي لحزب الليكود تعطيل عقد الجلسة.

وخلال الجلسة، فإن التصويت ضروري والزامي من أجل الموافقة النهائية على إقامة لجنة الكنيست، فيما يتوقع ألا يمر قانون الحصانة لنتانياهو، حيث أن أحزاب المعارضة إضافة إلى حزب "إسرائيل بيتنا" الذي يقوده ليبرمان، سيصوتون ضد منح الحصانة لنتانياهو، ما يعني فشل تمرير القرار.
T+ T T-