الأربعاء 26 فبراير 2020
موقع 24 الإخباري

تضامن واسع مع مصور فلسطيني فقد عينه بقنبلة غاز إسرائيلية

الصحافي الفلسطيني عطية درويش الذي فقد الإبصار كلياً بعينه اليسرى بسبب قنبلة إسرائيلية (أرشيف)
الصحافي الفلسطيني عطية درويش الذي فقد الإبصار كلياً بعينه اليسرى بسبب قنبلة إسرائيلية (أرشيف)
أكدت فحوصات طبية أجراها مصور صحافي فلسطيني من قطاع غزة، في المملكة الأردنية الهاشمية، فقدانه للنظر بشكل كامل في عينه اليسرى، متأثراً بإصابته على حدود القطاع، خلال تغطيته لفعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار.

وقال المصور الصحافي عطية درويش، إن فحوصات أجراها في الأردن خلال الأيام الماضية، خلال رحلته العلاجية أثبتت وجود قصور كبير في الرؤية لدى العين اليسرى، وأن إمكانية تلقيه أي علاج لها أصبح بعيداً.

وأصيب الصحافي درويش، قبل نحو عام، خلال تغطيته أحداث مسيرة العودة وكسر الحصار على حدود قطاع غزة، إلا أن سلطات الاحتلال منعت مغادرته قطاع غزة من أجل تلقي علاج، قبل أن يتمكن منذ أيام من السفر عبر الأراضي المصرية إلى الأردن، لبدء رحلته العلاجية.

وتفاعل نشطاء وصحافيون فلسطينيون بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي مع زميلهم المصور عطية درويش، والذي يعمل لدى وكالة الرأي الفلسطينية المحلية، فيما طالبت مؤسسات صحافية بضرورة حماية الصحافيين وفضح ممارسات الاحتلال.

ونشر عدد من الصحافيين صوراً لهم وهم مغطين لأعينهم اليسرى تضامناً مع زميلهم الصحافي درويش، في حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، على غرار الحملة التي جرت للتضامن مع المصور الصحافي معاذ عمارنة، الذي فقد هو الآخر عينه خلال تغطيته لمواجهات مع جيش الاحتلال في الضفة الغربية.



T+ T T-