السبت 26 سبتمبر 2020
موقع 24 الإخباري

انقطاع الطمث المبكر يهدد بمخاطر صحية في المستقبل

أظهرت دراسة حديثة أن النساء اللواتي يعانين من انقطاع الطمث المبكر، أكثر عرضة، بثلاث مرات للمشاكل الصحية المزمنة ،في وقت لاحق من حياتهن.

ووجدت الدراسة أن النساء اللواتي تتوقف الدورة الشهرية لديهن قبل الأربعين، يزيد احتمال إصابتهن بالسكري، وأمراض القلب، والسكتات الدماغية، والربو، وسرطان الثدي.

وفي المملكة المتحدة، يبلغ متوسط ​​سن انقطاع الطمث 51 عاماً، ولكن حوالي واحدة من كل 100 امرأة تمر به قبل سن الأربعين، حسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وتابع باحثون من جامعة كوينزلاند في بريسبان، بأستراليا،  5107 امرأة لعقدين من الزمن، اعتباراً من 1996، عندما كانت أعمارهن تتراوح بين 45 و50 عاماً، من بينهن 119 امرأة تعرضن لانقطاع الطمث المبكر.

وسعت الدراسة التي راقبت البيانات الصحية للمشتركات، لمعرفة إذا كانت هناك صلة بين انقطاع الطمث المبكر، وتطور مشكلتين أو أكثر من المشاكل الصحية لدى النساء المسنات.

وسئلت المشاركات عن 11 حالة، مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، والسكتات الدماغية، والتهاب المفاصل، وهشاشة العظام، والربو، ومرض الانسداد الرئوي المزمن، والاكتئاب، والقلق، وسرطان الثدي.

وأظهرت النتائج أن حوالي 71% من النساء اللواتي تعرضن لانقطاع الطمث المبكر، أُصبن بحالتين أو أكثر من هذه الحالات في الستينات من العمر، بالمقارنة مع 55% من اللواتي انقطع الطمث لديهن بعد الخمسين.

ومن المعروف أن انقطاع الطمث المبكر يرتبط بمشاكل صحية فردية في وقت لاحق من الحياة، ويؤثر فقدان هرمونات المبيض على شيخوخة في الخلايا والأعضاء، ويزيد خطر الإصابة بأمراض مزمنة.

ولكن يعتقد أن هذه هي الدراسة الأولى التي تبحث في العلاقة بين بداية انقطاع الطمث، وتطور مرضين أو أكثر في وقت لاحق، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.
T+ T T-